Reading Mode Quiz Mode


book04
page105
1
سكرانا فاضربه مائة واضرب ابن هرمة ثمانين قال فجعل الجلواز اذا مر بابن هرمة سكران قال من يشتري الثمانين بالمائة (أخبرني) أحمد بن عبد العزيز قال حدثني أبو زيد عمر بن شبة قال حدثنا أبو سلمة الغفاري قال أخبرنا ابن ربيح راوية ابن هرمة أصابت ابن هرمة أزمة فقال لي فی يوم حار اذهب فتكار حمارين الى ستة أميال ولم يسم موضعاً فركب واحداً وكبت واحداً ثم سرناحتى صرنا الى قصور الحسن بن زيد ببطحاء ابن أزهر فدخلنا مسجده فلما مالت الشمس خرج علينا مشتملا على قميصه فقال لمولى له أذن فأذن ولم يكلمنا كلمة ثم قال له أقم فأقام فصلى بنا ثم أقبل على ابن هرمة فقال مرحباً بك يا أبا اسحق حاجتك قال نعم بأبي أنت وأمي أبيات قلتها وقد كان عبد الله وحسن وابراهيم بنو حسن بن حسن وعدوه شيئاً فأخلفوه فقال هاتها فقال
2
أما بنو هاشم حولي فقد قرعوا * نبل الضباب التي جمعت في قرن
3
فما بيثرب منهم من أعاتبه * الا عوائد أرجوهن من حسب
4
الله أعطاك فضلا من عطيته * على هن وهن فيما مضى وهن
5
قال حاجتك قال لابن أبي مضرس علی خمسون ومائة دينار قال فقال لمولى له يا هيثم اركب هذه البغلة فأتني بابن أبي مضرس وذكر حقه قال فما صلينا العصر حتى جاء به فقال له مرحباً بك ياابن أبي مضرس أمعك ذكر حقك على ابن هرمة قال نعم قال فامحه فمحاه ثم قال يا هيثم بع ابن أبي مضرس من تمر الخانقين بمائة وخمسين ديناراً وزده على كل دينار ربع دينار وكل ابن هرمة بخمسين ومائة دينار تمراً وكل ابن ربيح بثلاثين دينارا تمراً قال فانصرفنا من عنده فلقيه محمد بن عبد الله بن حسن بالسيالة وقد بلغه الشعر فغضب لابيه وعمومته فقال أي ماص بنظر أمه أنت القائل*على هن وهن فيما مضى وهن* فقال لا والله ولكنی الذي أقول لك
6
لا والذي أنت منه نعمة سلفت * نرجو عواقبها في آخر الزمن
7
لقد أتيت بأمر ما عمدت له * ولا تعمده قولي ولا سنني
8
فكيف أمشي مع الاقوام معتدلا * وقد رميت بريء العود بالابن
9
ما غيرت وجهه أم مهجنة * اذا القتام تغشي أوجه الهجن
10
قال و أم الحسن أم ولد (قال هرون) فحدثني حماد بن اسحق عن أبيه عن أيوب بن عباية قال لما قال ابن هرمة هذا الشعر في حسن بن زيد قال عبد الله بن حسن والله ما أراد الفاسق غيري وغير أخوی حسن وابراهيم وكان عبد الله يجري على ابن هرمة رزقا فقطعه عنه وغضب عليه فأتاه يعتذر فنحي وطرد فسأل رجالا أن يكلموه فردهم فيئس من رضاه واجتنبه وخافه فمكث ما شاء الله ثم مر عشية وعبد الله على زربية في ممر المنبر ولم تكن تبسط لاحد غيره في ذلك المكان فلما رأى عبد الله تضاءل وتقنفذ وتصاغر وأسرع المشي فكأن عبد الله رق له فأمر به فرد عليه فقال يا فاسق يا شارب الخمر على هن وهن تفضل الحسن علیّ وعلى أخوی فقال بأبي أنت وأمي ورب هذا القبر ما عنيت الا فرعون وهامان وقارون أفتغضب لهم فضحك وقال والله ما أحسبك الا كاذبا قال والله ما كذبتك فأمر بأن ترد عليه جرايته (أخبرنی) يحيى بن علی إجازة قال أخبرني


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project