Reading Mode Quiz Mode


book04
page118
1
2
وللحال بعد الحال يركبها الفتي * وللحب بعد السلوة المتمرد
3
الشعر لاسماعيل بن يسار النسائي من قصيدة مدح بها عبد الملك بن مروان وذكر يحيى بن علی عن أبيه عن اسحق أنه للغول بن عبد الله بن صيفي الطائی والصحيح انها لاسمعيل وأنا أذكر خبره مع عبد الملك بن مروان ومدحه اياه بها ليعلم صحة ذلك والغناء ليونس ولحنه المختار من القدر الاوسط من الثقيل الاول مطلق في مجرى البنصر وتمام هذه الابيات
4
وللمرء لا عما يحب بمرعو * ولا لسبيل الرشد يوماً بمهتدى
5
وقد قال أقوام وهم يعذلونه * لقد طال تعذيب الفؤاد المصيد
6
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7
أخبار اسمعيل بن يسار ونسبه
8
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
9
(حدثني) عمي قال حدثني أحمد بن أبي خيثمة قال حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيری قال كان اسمعيل بن يسار النسائی مولى بني تيم بن مرة تيم قريش وكان منقطعاً إلى آل الزبير فلما أفضت الخلافة الى عبد الملك بن مروان وفد اليه مع عروة بن الزبير ومدحه ومدح الخلفاء من ولده بعده وعاش عمراً طويلا الى أن أدرك آخر سلطان بني أميه ولم يدرك الدولة العباسية وكان طيباً مليحاً مندراً بطالا مليح الشعر وكان كالمنقطع إلى عروة بن الزبير وانما سمي اسمعيل بن يسار النسائی لان أباه كان يصنع طعام العرس ويبيعه فيشتريه منه من أراد التعريس من المتجملين وممن لم تبلغ حاله اصطناع ذلك (وأخبرني) أبو الحسن الاسدي قال حدثنا محمد بن صالح بن النطاح قال انما سمی اسمعيل بن يسار النسائي لانه كان يبيع النجد والفرش التي تتخذ للعرائس فقيل له اسمعيل بن يسار النسائي و (أخبرني) محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا الخليل بن أسد عن ابن عائشة ان اسمعيل ابن يسار النسائي انما لقب بذلك لان أباه كان يكون عنده طعام العرسیات مصلحاً أبدا فمن طرقه وجده عنده معداً (أخبرني) علی بن سليمان الاخفش قال حدثنا أحمد بن يحيي ثعلب قال حدثنی الزبير بن بكار قال قال مصعب بن عثمان لما خرج عروة بن الزبير إلى الشام يريد الوليد بن عبد الملك أخرج معه اسمعيل بن يسار النسائي وكان منقطعاً الى آل الزبير فعادله فقال عروة ليلة من الليالی لبعض غلمانه انظر كيف ترى المحمل قال أراه معتدلا قال اسمعيل الله أكبر ما اعتدل الحق والباطل قبل الليلة قط فضحك عروة وكان يستخف اسمعيل ويستطيبه (أخبرني) الحسن بن علی قال حدثنا أحمد بن سعيد قال حدثنا الزبير قال حدثني عمي عن أيوب عن عباية المخزومي ان اسمعيل بن يسار كان ينزل في موضع يقال له جديلة وكان له جلساء يتحدثون عنده ففقدهم أياماً وسأل عنهم فقيل هم عند رجل يتحدثون اليه طيب الحديث حلو ظريف قدم عليهم يسمي محمداً ويكني أبا قيس فجاء اسمعيل فوقف عليهم فسمع الرجل القوم يقولون قد جاء صديقنا اسمعيل بن يسار فأقبل عليه فقال له أنت اسمعيل قال نعم قال رحم الله أبويك فانهما سمياك باسم صادق الوعد وأنت اكذب الناس فقال له اسمعيل ما اسمك قال محمد قال أبو من قال أبو قيس قال لا ولكن لا رحم الله أبويك فانهما سمياك باسم نبي وكنياك بكنية قرد فأفحم الرجل وضحك القوم ولم يعد الى مجالستهم


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project