Reading Mode Quiz Mode


book04
page128
1
ابنته هذه هی التی كانت تقرع له العصا اذا سها فی الحكم ولهما يقول الشاعر
2
لذي الحکم قبل اليوم ما تقرع العصا * وما علم الانسان الا ليعلما
3
قال وكانت عمرة يوم زوجها عمها نسأ من ملك من ملوك اليمن يقال له الغافق بن العاصی الازدي والملك يومئذ فی الازد فولدت على فراش صعصعة عامر بن صعصعة فسماه صعصعة عامرا بجده عامر ابن الظرب وقال في ذلك حبيب بن وائل بن دهمان بن نصر بن معاوية بن بكر بن هوازن
4
أزعمت أن الغافقي أبوكم * نسب لعمر أبيك غير مفند
5
وأبوكم ملك ينتف باسته * هلباء عافية كعرف الهدهد
6
جنحت عجوزكم اليه فردها * نسأ بعامركم ولما يولد
7
ويكني النابغة أبا ليلى (وأخبرنا) أبو خليفة عن محمد بن سلام قال هو قيس بن عبد الله بن عدس بن ربيعة ابن صعصعة و قال ابن الاعرابي هو قیس بن عبد الله عمرو بن عدس بن ربیعة ابن جعدة بن كعب بن ربيعة ووافق ابن سلام في باقي نسبه وهذا وهم ممن قال ان اسمه قيس وليس يشك في أنه كان له أخ يقال له وحوح بن قيس وهو الذی قتله بنو أسد وخبره يذكر بعد هذا ليصدق نسب النابغة وأمه فاخرة بنت عمرو بن جابر بن شحنة الاسدی وانما سمي النابغة لانه أقام مدة لا يقول الشعر ثم نبغ فقاله (أخبرني) الحسين بن يحيى قال قال حماد قرأت على القحذمي قال الجعد الشعر في الجاهلية ثم أجبل دهرا ثم نبغ بعد في الشعر في الاسلام (أخبرني) أحمد بن عبيد الله بن عمار عن محمد بن حبيب عن ابن الاعرابی قال أقام النابغة الجعدی ثلاثين سنة لا يتكلم ثم تكلم بالشعر قال القحذمي في رواية حماد عنه كان الجعدي أسن من نابغة بني ذبيان قال ابن سلام فی رواية أبی خليفة عنه كان الجعدی النابغة قديما شاعرا طويلا مفلقا طويل البقاء في الجاهلية والاسلام وكان أكبر من الذبياني ويدل على ذلك قوله
8
ومن يك سائلا عني فاني * من الفتيان أيام الخنان
9
أتت مائة لعام ولدت فيه * وعشر بعد ذاك وحجتان
10
فقد أبقت خطوب الدهر منی * كما أبقت من السيف اليماني
11
قال وعمر بعد ذلك عمرا طويلا سئل محمد بن حبيب عن أيام الخنان ما هي فقال وقعة لهم فقال قائل منهم وقد لقوا عدوهم خنوهم بالرماح فسمی ذلك العام الخنان ويدل على انه اقدم من النابغة الذبيانی انه عمر مع المنذر بن المحرق قبل النعمان بن المنذر وكان النابغة الذبيانی مع النعمان بن المنذر وفي عصره ولم يكن له قدم الا انه مات قبل الجعدی ولم يدرك الاسلام والجعدی الذي يقول
12
تذكرت شيئاً قد مضي لسبيله * ومن عادة المحزون ان يتذكرا
13
نداماي عند المنذر بن محرق * أرى اليوم منهم ظاهر الارض مقفرا
14
كهول وفتيان كان وجوههم * دنانير مما سيق في ارض قيصر
15
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
16
(1) الخنان مرض أصاب الناس في انوفهم و حلوقهم و ربما أخذ النعم و ربما قتل اهرمن القاموس و الخنان کغراب زکام الابل و زمن الخنان کان في عهد المنذر بن ماء السماء ماتت الابل منه اه (2) هذه الاسطر الابعة و الابیات الثلاثة ساقطة من النسخة المیریة
17


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project