Reading Mode Quiz Mode


book04
page133
1
فردت عليه ليلى الاخيلية فقالت
2
أنابغ لم تنبغ ولم تك أولا * وكنت صنيا بين صدين مجهلا
3
الصنی شعب صغير يسيل منه الماء وصدان جبلان
4
أنابغ ان تنبغ بلؤمك لا تجد * للؤمك الا وسط جعدة مجعلا
5
تعيرنی داء بأمك مثله * وأی نجیب لا يقال له هلا
6
فغلبته فلما أتي بني جعدة قولها هذا اجتمع ناس منهم فقالوا والله لنأتين صاحب المدينة أو أمير المؤمنين فليأخذن لنا بحقنا من هذه الخبيثة فانها قد شتمت أعراضنا وافترت علينا فتهيؤا لذلك وبلغها أنهم يريدون أن يستعدوا عليها فقالت
7
أتاني من الأنباء أن عشيرة * بشوران يزجون المطي المذللا
8
يروح ويغدو وفدهم بصحيفة * ليستجلدوا لی ساء ذلك معملا
9
وقد أخبرنی ببعض هذه القصة أحمد بن عبد العزيز عن عمر بن شبة فجاء بها مختلطة وهذا أوضح وأصح (قال أبو عمرو) فأما ما فخر به النابغة من الايام فمنها يوم علقمة الجعفي فانه غدا في مذحج ومعه زهير الجعفی فأتي به عقيل بن كعب فأغار عليهم وفي بني عقيل بطون من سليم يقال لهم بنو بجلة فأصاب سبياً وإبلا كثيرة ثم انصرف راجعاً بما أصاب فاتبعه بنو كعب ولم يلحق به من بني عقيل الا عقال بن خويلد بن عامر بن عقيل فجعل يأخذ أبعار إبل الجعفيين فيبول عليها حتي ينديها ثم يلحق ببني كعب فيقول ايه فدا لكم أبوای قد لحقتم القوم حتي وردوا عليهم النخيل في يوم قائظ ورأس زهير في حجر جارية من سليم من بني بجلة سباها يومئذ وهي تفليه وهو متوسد قطيفة حمراء وهي تضفر سعفاته أي أعلى رأسه بهدب القطيفة فلم يشعروا الا بالخيل فكان أول من لحق زهيرا ابن النهاضة فضرب وجه زهير بقوسه حتي كسر أنفه ثم لحقه عقال بن خويلد فبعج بطنه فسال من بطنه برير وحلب والبرير ثمر الاراك والحلب لبن كان قد اصطبحه فذلك يوم يقول أبو حرب أخو عقال بن خويلد والله لا أصطبح لبناً حتى آمن من الصباح قال وهذا اليوم هو يوم وادي نساح وهو باليمامة قال وأما يوم شراخيل بن الاصهب الجعفی فانه يوم مذكور تفتخر به مضر كلها وكان شراحيل خرج مغيراً في جمع عظيم من اليمن وكان قد طال عمره وكثر تبعه وبعد صيته واتصل ظفره وكان قد صالح بنی عامر على أن يغزو العرب ماراً بهم في بدأته وعودته لا يعرض واحد منهم لصاحبه فخرج غازيا في بعض غزواته فأبعد ثم رجع اليهم فمر على بنی جعدة فقرته ونحرت له فعمد ناس من أصحابه سفهاء فتناولوا ابلا لبني جعدة فنحروها فشكت ذلك بنو جعدة الى شراحيل فقالوا قريناك وأحسنا ضيافتك ثم لم تمنع أصحابك مما يصنعون فقال انهم قوم مغيرون وقد أساؤا لعمري وانما يقيمون عندكم يوماً أو يومين ثم يرتحلون عنكم فقال الرقاد ابن عمرو بن ربيعة بن جعدة لأخيه ورد بن عمرو وقيل بل قال ذلك لابن أخيه الجعد بن ورد دعني أذهب الى بني قشير قال وجعدة وقشير اخوان لام وأب أمهما ريطة بنت قنفذ بن مالك بن عوف بن امريء القيس بن بهثة بن سليم بن منصور فادعوهم واصنع أنت يا هذا لشراحيل طعاما


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project