Reading Mode Quiz Mode


book04
page135
1
يسمعون أصواتهم سمعوا الصهيل وأصوات الرجال فقالوا لعينهم ما هذا ويلك قال والله ما أدري وان هذا لمما لم أعهد فأرسلوا من يعلم علمهم فرجع فأخبرهم أن الرجال قد رجعوا ورأي جمعاً عظيما وخيولا كثيرا فكروا راجعين من ليلتهم وأصبحت بنو كعب فرأوا الاثر فاتبعوهم فأصابوا من أخرياتهم رجالا وخيلا فرجعوا بها (قال) وأما قوله
2
لو تستطيعون أن تلقوا جلودكم * وتجعلوا جلد عبد الله سربالا
3
فان السبب في ذلك ان زهيرة بن عامر بن سلمة بن قشير لقی خداش بن زهير البكائي فتنافراً على مائة من الابل وقال كل منهما لصاحبه انا أكرم واعز منك فحكما في ذلك رجلا من بني ذی الجدين فقضى بينهما ان اعزهما وأكرمهما أقربهما من عبد الله بن جعدة نسبا فقال خداش بن زهير أنا أقرب اليه أم عبد الله بن جعدة عمتی وهي اميمة بنت عمرو بن عامر وانما انت ادنى اليه مني منزلة باب فلم يزالا يختصمان فی القرابة لعبد الله دون المكاثرة بآبائهما اقرارا له بذلك حتى فلج هبيرة القشيري وظفر (قال) ابو عمرو وكان عبد الله بن جعدة سيداً مطاعا وكانت له اتاوة بعكاظ يؤتي بها يأتيه بها هذا الحي من الازد وغيرهم فجاء سمير بن سلمة القشيري وعبد الله جالس على ثياب قد جمعت له من اتاوته فأنزله عنها وجلس مكانه فجاء رباح بن عمرو بن ربيعة بن عقيل وهو الخليع سمي بذلك لتخلعه عن الملوك لا يعطيهم الطاعة فقال للقشيری مالك ولشيخنا تنزله عن اتاوته ونحن ههنا حوله فقال القشيری كذبت ما هي له ثم مد القشيري رجله فقال هذه رجلي فاضربها ان كنت عزيزا قال لا لعمري لا أضرب رجلك فقال له القشيري فامدد لی رجلك حتي تعلم أأضربها ام لا فقال ولا امد لك رجلی ولكن افعل ما لا تنكره العشيرة وما هو اعز لی وأذل لك ثم اهوى الى رجل القشيري فسحبه على قفاه ونحاه واقعد عبد الله بن جعدة مكانه قال وعبد الله بن جعدة اول من صنع الدبابة وكان السبب في ذلك انهم انتجعوا ناحية البحرين فهجموا على عبد لرجل يقال له كودن فی قصر حصين فدخن العبد ودعا النساء والصبيان فظنوا انه يطعمهم ثريدا حتي اذا امتلأ القصر منهم اغلقه عليهم فصاح النساء والصبيان وقام العبد ومن معه على شرف القصر فجعل لا يدنو منه احد الا رماه فلما راي ذلك عبد الله بن جعدة صنع دبابة على جذوع النخل والبسها جلود الابل ثم جاء بها والقوم يحملونها حتي اسندوها الى القصر ثم حفروا حتي حفروه فقتل العبد ومن كان معه واستنقذ صبيانهم ونساءهم فذلك قول النابغة
4
ويوم دعا ولدانكم عبد كودن * فخالوا لدى الداعي ثريداً مفلفلا
5
وقی ابن زياد وهو عقبه خيركم * هبيرة ينزو في الحديد مكبلا
6
يعني هبيرة بن عامر بن سلمة بن قشير وكان عبد الله بن مالك بن عدس بن ربيعة بن جعدة خرج ومعه مالك بن عبد الله بن جعدة حتى مروا على بني زياد العبسيين والرجال غيب فأخذوا أبناً لأوس بن زياد وانطلقوا به يرجون الفداء وانطلق عمه عمارة بن زياد حتى أتى بني كعب فلقی هبيرة بن عامر بن سلمة بن قشير فقال له يا هبيرة إن الناس يقولون إنك بخيل قال معاذ الله قال فهب لي جبتك هذه فأهوى ليخلعها فلما وقعت في رأسه وثب عليه فأسره ثم بعث الى بني قشير


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project