Reading Mode Quiz Mode


book04
page139
1
رمي ضرع ناب فاستمر بطعنة * كحاشية البرد اليماني المسهم
2
وما يشعر الرمح الاصم كعوبه * بثروة رهط الابلج المتوسم
3
وقال لجساس أغثني بشربة * تفضل بها طولا علی وأنعم
4
فقال تجاوزت الاحص وماءه * وبطن شبيث وهو ذو مترسم
5
و کان السبب في قتل كليب بن ربيعة وكان السبب فيما ذكره أبو عبيدة عن مقاتل الاحول بن سنان بن مرثد ابن عبد بن عمرو بن بشر بن عمرو بن مرثد أخو بني قيس بن ثعلبة ونسخت بعضه من رواية الكلبي وأخبرنا به محمد بن العباس اليزيدي عن عمه عبيد الله عن ابن حبيب عن ابن الاعرابی عن المفضل فجمعت من روايتهم ما احتيج الى ذكره مختصر اللفظ كامل المعنى أن كليباً كان قد عز وساد في ربيعة فبغي بغياً شديدا وكان هو الذی ينزلهم منازلهم ويرحلهم ولا ينزلون ولا يرحلون الا بامره فبلغ من عزه وبغيه أنه اتخذ جرو كلب فكان اذا نزل منزلا به كلأ قذف ذلك الجرو فيه فيعوی فلا يرعي أحد ذلك الكلأ الا باذنه وكان يفعل هذا بحياض الماء فلا يردها أحد الا باذنه أو من أذن بحرب فضرب به المثل فی العز فقيل أعز من كليب وائل وكان يحمی الصيد ويقول صيد ناحية كذا وكذا فی جواري فلا يصيد أحد منه شيئاً وكان لا يمر بين يديه أحد اذا جلس ولا يحتبي أحد في مجلسه غيره فقتله جساس بن مرة قال أبو عبیدة) قال أبو برزة القیسي و هو من ولد عمرو ابن مرثد و کان کلیب بن ربیعة لیس علی الارض بکری و لا تغلبي أجار رجلا ولا بعيرا الا باذنه ولا يحمی حمي الا بامره وكان اذا حمي حمى لا يقرب وكان لمرة بن ذهل ابن شيبان بن ثعلبة عشرة بنين جساس أصغرهم وكانت أختهم عند كليب وقال مقاتل وفراس وأم جساس هيلة بنت منقذ بن سليمان بن كعب بن عمرو بن سعد بن زيد مناة ثم خلف عليها سعد بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة بعد مرة بن ذهل فولدت له مالكا وعوفا وثعلبة قال فراس بن خندف البسوسي فهی أمنا وخالة جساس البسوس وقال أبو برزة البسوسية وهی التي يقال لها أشأم (1) و قال التبریزي ان سبب الحرب ان رجلا من جرم یقال له سعد أقبل بناقة له یقال لها سراب حتی نزل علی البسوس جارة خالة جساس و بینها و بین سعد قربة فخرجت ناقة سعد في ابل جساس و هو خلیط کلیب تسرح ابلهما جمیعاً فکان کلیب یخرج و یدور في حماه فاذا هو بحمرة علی بیض لها فلما نظرت الیه صرصرت و خفقت بجناحیها فقال أمن روعك أنت و بیضك في ذمتی ثم قال
6
یا لك من حمرة في معمري * خلالك الجو فبیضی و اصفری
7
و نقري ما شئت أن تنقري
8
ثم خرج بعد ذلك یطوف فاذا هو بأثر بعیر لایعرفه قد وطيء البیض فشدخه الخ و فی المیداني ان الرجز المتقدم لطرفة بن العبدو فی التبریزي أیضاً ان کلیباً رمي ناقة البسوس و لم یقل فصیلها و قال المیداني أیضا انه رمي الناقة نفسها
9


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project