Reading Mode Quiz Mode


book04
page140
1
من بسوسة فجاءت فنزلت على ابن أختها جساس فكانت جارة لبني مرة ومعها ابن لها ولهم ناقة خوارة من نعم بنی سعد ومعها فصيل (أخبرني) علی بن سليمان قال قال أبو برزة وقد كان كليب قبل ذلك قال لصاحبته أخت جساس هل تعلمين على الارض عربياً أمنع منی ذمة فسكتت ثم أعاد عليها الثانية فسكتت ثم أعاد عليها الثالثة فقالت نعم اخی جساس وندمانه ابن عمه عمرو المزدلف بن أبي ربيعة بن ذهل بن شيبان وزعم مقاتل أن امرأته كانت أخت جساس فبينا هي تغسل رأس كليب وتسرحه ذات يوم اذ قال من أعز وائل فصمتت فأعاد عليها فلما أكثر عليها قالت أخواي جساس وهمام فنزع رأسه من يدها وأخذ القوس فرمي فصيل ناقة البسوس خالة جساس وجارة بني مرة فقتله فأغمضوا على ما فيه وسكتوا على ذلك ثم لقی كليب ابن البسوس فقال ما فعل فصيل ناقتكم قال قتلته وأخليت لنا لبن أمه فأغمضوا على هذه أيضا ثم ان كليباً أعاد على امرأته فقال من أعز وائل فقالت أخوای فأضمرها وأسرها فی نفسه وسكت حتى مرت به ابل جساس فرأي الناقة فأنكرها فقال ما هذه الناقة قالوا لخالة جساس قال أو قد بلغ من أمر ابن السعدية أن يجير علیّ بغير اذنی إرم ضرعها يا غلام قال فراس فأخذ القوس فرمي ضرع الناقة فاختلط دمها بلبنها وراحت الرعاة على جساس فاخبروه بالامر فقال احلبوا لها مكيالي لبن بمحلبها ولا تذكروا لها من هذا شيئاً ثم أغمضوا عليها أيضا قال مقاتل حتي أصابتهم سماء فغدا في غبها يتمطر وركب جساس بن مرة وابن عمه عمرو ابن الحرث بن ذهل وقال أبو برزة بل عمرو بن أبي ربيعة وطعن عمرو كليباً فحطم صلبه وقال أبو برزة فسكت جساس حتي ظعن ابنا وائل فمرت بكر بن وائل على نهي يقال له شبيث فنفاهم كليب عنه وقال لا يذوقون منه قطرة ثم مروا على نهي آخر يقال له الاحص فنفاهم عنه وقال لا يذوقون منه قطرة ثم مروا على بطن الجريب فمنعهم اياه فمضوا حتي نزلوا الذنائب واتبعهم كليب وحيه حتي نزلوا عليه ثم مر عليه جساس وهو واقف على غدير الذنائب فقال طردت أهلنا عن المياه حتي كدت تقتلهم عطشاً فقال كليب ما منعناهم من ماء الا ونحن له شاغلون فمضى جساس ومعه ابن عمه المزدلف وقال بعضهم بل جساس ناداه فقال هذا كفعلك بناقة خالتي فقال له أو قد ذكرتها أما إني لو وجدتها في غير ابل مرة لاستحللت تلك الابل بها فعطف عليه جساس فرسه فطعنه برمح فأنفذ حضنيه فلما تداءمه الموت قال يا جساس اسقنی من الماء قال ما عقلت استسقاءك الماء منذ ولدتك أمك الا ساعتك هذه قال أبو برزة فعطف عليه المزدلف عمرو بن أبي ربيعة فاحتز رأسه أما مقاتل) فزعم أن عمرو بن الحرث بن ذهل الذي طعنه فقصم صلبه و فیه یقول مهلهل
2
قتيل ما قتيل المرء عمرو * وجساس بن مرة ذو ضرير
3
وقال العباس بن مرداس السلمی يحذر كليب بن عهمة السلمی ثم الظفری لما مات حرب بن أمية وخنقت الجن مرداساً وكانوا شركاء في القرية فجحدهم كليب حظهم منها وسنذكر خبر ذلك في آخر هذه الاخبار ان شاء الله تعالى فحذره غب الظلم فقال
4
أكليب مالك كل يوم ظالما * والظلم أنكد وجهه ملعون
5
فافعل بقومك ما أراد بوائل * يوم الغدير سميك المطعون


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project