Reading Mode Quiz Mode


book04
page141
1
وقال رجل من بنی بكر بن وائل في الاسلام وهي تنحل للاعشى
2
ونحن قهرنا تغلب ابنة وائل * بقتل كليب اذ طغى وتخيلا
3
أبأناه بالناب التي شق ضرعها * فأصبح موطوء الحمي متذللا
4
قال ومقتل كليب بالذنائب عن يسار فلجة مصعدا الى مكة وقبره بالذنائب وفيه يقول المهلهل ولو نبش المقابرعن كليب * فيخبربالذنائب أی زير
5
قال أبو برزة فلما قتله أمال يده بالفرس حتي انتهي الى أهله قال وتقول أخته حين رأته لأبيها ان ذا لجساس اتى خارجا ركبتاه قال والله ما خرجت ركبتاه الا لامر عظيم قال فلما جاء قال ما وراءك يا بنی قال ورائی انی قد طعنت طعنة لتشغلن بها شيوخ وائل زمنا قال أقتلت كليباً قال نعم قال وددت أنك وإخوتك كنتم متم قبل هذا ما بي الا أن تتشاءم بي أبناء وائل وزعم مقاتل أن جساساً قال
6
لاخيه نضلة بن مرة وكان يقال له عضد الحمار واني قد جنيت عليك حربا * تغص الشيخ بالماء القراح
7
مذكرة متى ما يصح عنها * فتي نشبت بآخر غير صاح
8
تنكل عن ذئاب الغي قوماً * وتدعو آخرين الى الصلاح
9
فاجابه نضلة (1) فان تك قد جنيت علی حربا * فلا وان ولا رث السلاح
10
قال أبو برزة وكان همام بن مرة آخي مهلهلا وعاقده أن لا يكتمه شيأ فجاءت أمه له فأسرت اليه قتل جساس كليباً فقال مهلهل ما قالت فلم يخبره فذكره العهد بينهما فقال أخبرت أن جساسا قتل كليبا فقال است أخيك اضيق من ذلك وزعم مقاتل أن هماما كان آخي مهلهلا وكان عاقده ان لا يكتمه شيأ فكانا جالسين فمر جساس يركض به فرسه مخرجا فخذيه فقال همام ان له لامرا والله ما رأيته كاشفا فخذيه قط في ركض فلم يلبث الا قليلا حتي جاءته الخادم فسارته أن جساسا قتل كليبا فقال له مهلهل ما اخبرتك قال أخبرتنی أن أخي قتل أخاك قال هو أضيق استا من ذلك وتحمل القوم وغدا مهلهل بالخيل (وقال المفضل في خبره) فلما قتل كليب قالت بنو تغلب بعضهم لبعض لا تعجلوا على اخوتكم حتى تعذروا بينكم وبينهم فانطلق رهط من أشرافهم وذوي أسنانهم حتى أتوا مرة بن ذهل فعظموا ما بينهم وبينه وقالوا له اختر منا خصالا اما أن تدفع الينا جساسا فنقتله بصاحبنا فلم يظلم من قتل قاتله واما أن تدفع الينا هماما واما أن تقيدنا من نفسك فسكت وقد حضرته وجوه بنی بكر بن وائل فقالوا تكلم غير مخذول فقال أما جساس فغلام حديث السن ركب رأسه فهرب حين خاف فلا علم لی به واما همام فأبو عشرة وأخو عشرة ولو دفعته اليكم لصيح بنوه في وجهي وقالوا دفعت أبانا للقتل بجريرة غيره وأما أنا فلا أتعجل الموت وهل تزيد الخيل على أن تجول جولة فأكون أول قتيل ولكن هل لكم في غير ذلك هؤلاء بني فدونكم أحدهم فافتلوه به وان شئتم فلكم ألف ناقة تضمنها لكم بكر بن وائل فغضبوا وقالوا انا لم نأتك لتؤدي لنا بنيك ولا لتسومنا اللبن فتفرقوا ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
11
(1) وفي مجمع الامثال ان جساسا خاطب أباه بالابیات وانه هو الذی أجابه


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project