Reading Mode Quiz Mode


book04
page151
1
يا نسائی دونكن اليوم قد * خصني الدهر برزء معضل
2
خصنی قتل كليب بلظى * من ورائي ولظى من أسفلی
3
ليس من يبكي ليوميه كمن * انما يبكي ليوم يجل
4
يشتفی المدرك بالثار وفي * درك ثاری ثكل المثكل
5
ليته كان دماً فاحتلبوا * دررا منه دمي من أكحلی
6
* انني قاتلة مقتولة * ولعل الله أن يرتاح لی
7
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8
ذكر الهذلي وأخباره
9
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
10
(أخبرني) محمد بن خلف وكيع قال حدثنی هرون بن محمد بن عبد الملك قال حدثني حماد بن اسحق عن أبيه قال الهذليان اخوان يقال لهما سعيد وعبد آل ابنا مسعود فالأكبر منهما يقال له سعيد ويكنى أبا مسعود وأمه امرأة يقال لها أم فيعل وكان كثيراً ما ينسب اليها وكان ينقش الحجارة بأبي قبيس وكان فتيان من قريش يروحون اليه كل عشية فيأتون بطحاء يقال لها بطحاء قريش فيجلسون عليها ويأتيهم فيغني لهم ويكون معهم وقد قيل ان الاكبر هو عبد آل والأصغر سعيد (قال) هرون وحدثني الزبير بن بكار قال حدثني حمزة بن عتبة اللهبي ان الهذلی كان نقاشاً يعمل البرم من حجارة الجبل وكان يكني أبا عبد الرحمن وكان اذا أمسى راح فأشرف على المسجد ثم غني فلا يلبث ان يرى الجبل كقرص الخبيص صفرة وحمرة من أردية قريش فيقولون يا أبا عبد الرحمن أعد فيقول أما والله وههنا حجر احتاج اليه لم يرد الابطح فلا فيضعون أيديهم في الحجارة حتى يقطعوها له ويحدروها الى الابطح وينزل معهم حتى يجلس على أعظمها حجراً ويغنی لهم (قال) هرون وحدثنی حماد بن اسحق عن أبي مسعود بن أبي جناح قال أخبرني أبو لطيف وعمارة قالا تغنى الهذلي الاكبر وكان من أنفسهم وكان فتيان قريش يروحون كل عشية حتى يأتوا بطحاء يقال لها بطحاء قريش قريبا من داره فيجلسون عليها ويأتيهم فيغنيهم (قال) وأخبرني ابن أبی طرفة عن الحسن بن عباد الكاتب مولى آل الزبير قال هجم الحرث بن خالد وهو يومئذ أمير مكة على الهذلی وهو مع فتيان قريش بالمفجر يغنيهم وعليه جبة صوف فطرح عليه مقطعات خزفكانت هذه أول ما تحرك لها (قال) هرون وحدثني حماد عن أبيه قال ذكر بن جامع عن ابن عباد ان ابن سريج لما حضرته الوفاة نظر الى ابنته فبكي فقالت له ما يبكيك قال أخشى عليك الضيعة بعدی فقالت له لا تخف فما من غنائك شیء الا وقد أخذته قال فغنينی فغنته فقال قد طابت نفسي ثم دعا بالهذلي فزوجها منه فأخذ الهذلی غناء أبيها كله عنها فانتحل أكثره فعامة غناء الهذلی لابن سريج مما أخذه عن ابنته وهي زوجته (أخبرني) اسمعيل بن يونس قال حدثنی عمر بن شبة قال حدثنی محمد بن يحيى أبوغسان قال كان الهذلی منزله بمنى وكان فتيان قريش يأتونه فيغنيهم هناك ثم أقبل مرة حتى جلس على جمرة العقبة فغنى هناك فحدره الحرث من منى وكان عاملا على مكة ثم أذن له فرجع الى منى (قال) هرون وحدثنی علی بن محمد النوفلی


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project