Reading Mode Quiz Mode


book04
page169
1
فلما أفصى اليهم الامر رأى سليمان مالكا على باب إبنه جعفر فقال له يا بنی لقد رأيت ببابك أشبه الناس بمالك فقال له جعفر ومن مالك يوهمه أنه لا يعرفه فتغافل عنه سليمان لئلا ينبهه عليه فيطلبه وتوهم انه لم يعرفه ولا سمع غناءه (قال حماد) وحدثني أبي عن جدي إبراهيم انه أخبره أنه رأى مالكا بالبصرة على باب جعفر بن سليمان أو أخيه محمد ولم يعرفه فسأل عنه بعد ذلك فعرفه وقد كان خرج عن البصره قال فمالی حسرة مثل حسرتي بأني ماسمعت غناءه (أخبرني) اسمعيل بن يونس قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو غسان محمد بن يحيى قال كان مالك بن أبي السمح يتيما في حجر عبد الله بن جعفر وكان أبوه أبو السمح صار الي عبد الله بن جعفر وانقطع اليه فلما احتضر أوصي بمالك اليه فكفله وعاله ورباه وأدخله في دعوة بنی هاشم فهو فيهم الى اليوم ثم خطب حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن العباس العابدة بنت شعيب بن عبد الله بن عمرو بن العاص فمنعه بعض أهلها منها وخطبها لنفسه فعاون مالك حسينا وكانت العابدة تستنصحه وكانت بين أبيها شعيب وبينه مودة فأجابت حسينا وتزوجته فانقطع مالك الى حسين فلما أفضى الامر الى بنی هاشم قدم البصرة على سليمان بن علی فلما دخل اليه مت بصحبته عبد الله بن جعفرودعوته في بنی هاشم وانقطاعه الى حسين فقال له سليمان أناعارف بكل ما قلته يا مالك ولكنك كما تعلم واخاف ان تفسد علی اولادي وانا واصلك ومعطيك ما تريد وجاعل لك شيئا أبعث به اليك ما دمت حيا في كل عام على أن تخرج عن البصرة وترجع الى بلدك قال افعل جعلني الله فداك فأمر له بجائزة وكسوة وحمله وزوده الى المدينة (أخبرني) عمي الحسن بن محمد قال حدثنا هرون بن محمد بن عبد الملك قال حدثنی محمد بن هرون بن جناح قال أخبرني يعقوب ابن ابراهيم الكوفي عمن أخبره قال دخلت المدينة حاجا فدخلت الحمام فبينا أنا فيه اذ دخل صاحب الحمام فغسله ونظفه ثم دخل شيخ أعمي له هيئة متزر بمنديل أبيض فلما جلس خرجت الى صاحب الحمام فقلت له من هذا الشيخ قال هذا مالك بن أبي السمح المغنی فدخلت عليه فقلت له يا عماه من أحسن الناس غناء فقال يابن أخي على الخبير سقطت أحسن الناس غناء أحسنهم صوتا (أخبرني) عمي قال حدثني أبو أيوب المديني قال حدثني أبو يحيى العبادي عن اسحاق قال كان فتية من قريش جلوسا في مجلس فمر بهم مالك بن أبى السمح فقال بعضهم لبعض لو سألنا مالكا فغنانا صوتا فقام اليه بعضهم فسأله النزول عندهم فعدل اليهم فسألوه أن يغنيهم فقال نعم والله بالحب والكرامة ثم اندفع يغني وأوقع بالمقرعة على قربوس سرجه فرفع صوته فلم يقدر ثم خفضه فلم يقدر فجعل يبكي ويقول واشباباه (أخبرني) عمي قال حدثنی هرون بن أخي الأصمعی عن عمه قال حدثني صالح بن أبي الصقر قال قدم مالک بن أبي السمح المغني البصرة فلقیه عجاجة المخنث و کان أشهرمن بها من المخنثين وقال له فديتك يا أبا الوليد اني كنت أحب أن ألقاك وأن أعرض عليك صوتا من غنائك أخذته عن بعض المخنثين فإن رأيت أن تنزل عندي فعلت فنزل مالك عنده فبسط له المخنث جزد قطيفة كانت عنده فجلس ثم أخذ عجاجة الدف فغنى


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project