Reading Mode Quiz Mode


book04
page18
1
ضمضم بثلاث رؤيا أفزعتها فبعثت الى أخيها العباس بن عبد المطلب فقالت يا أخی والله لقد رايت الليلة رؤيا افظعتنی وتخوفت ان يدخل على قومك شر أو مصيبة فاكتم علی ما أحدثك قال لها وما رايت قالت رايت راكباً اقبل على بعير له حتى وقف بالابطح ثم صرخ بأعلى صوته ان انفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث واري الناس قد اجتمعوا اليه ثم دخل المسجد والناس يتبعونه فبينما هم حوله مثل به بعيره على ظهر الكعبة ثم صرخ بأعلى صوته انفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث ثم مثل به بعيره على رأس أبي قبيس فصرخ بمثلها ثم أخذ صخرة فأرسلها فأقبلت تهوي حتى اذا كانت بأسفل الجبل أرفضت فما بقي بيت من بيوت مكة ولا دار من دورها إلا دخلتها منها فلقة فقال العباس ان هذه لرؤيا وأنت فاكتميها ولا تذكريها لأحد ثم خرج العباس فلقی الوليد بن عتبة بن ربيعة وكان له صديقاً فذكرها واستكتمه إياها فذكرها الوليد لأبيه عتبة ففشا الحديث حتى تحدثت به قريش قال العباس فغدوت أطوف بالبيت وأبو جهل بن هشام ورهط من قريش قعود يتحدثون برؤيا عاتكة فلما رآني أبو جهل قال يا أبا الفضل اذا فرغت من طوافك فأقبل الينا فلما فرغت أقبلت اليه حتى جلست معهم فقال لي أبو جهل يا بني عبد مناف متى حدثت فيكم هذه النبية قال قلت وما ذاك قال الرؤيا التي رأت عاتكة قلت وما رأت قال يا بني عبد المطلب أما رضيتم أن تتنبأ رجالكم حتى تتنبأ نساؤكم قد زعمت عاتكة فی رؤياها أنها قالت انفروا في ثلاث فسنتربص بكم هذه الثلاث فان يكن ما قالت حقاً فسيكون وإن تمض الثلاث ولم يكن من ذلك شيء نكتب كتاباً عليكم انكم أكذب أهل بيت في العرب قال العباس فوالله ما كان اليه مني كبير إلا أن جحدت ذلك وأنكرت أن تكون رأت شيئاً قال ثم تفرقنا فلما أمسينا لم تبق امرأة من بنی عبد المطلب الا أتتنی فقالت أقررتم لهذا الفاسق الخبيث أن يقع في رجالكم ويتناول النساء وأنت تسمع ولم يكن عنك غير شيء مما سمعت قلت قد والله فعلت ما كان مني اليه من كبير وأيم الله لأتعرضن له فان عاد لأكفينكموه قال فغدوت في اليوم الثالث من رؤيا عاتكة وأنا حديد مغضب أرى قد فاتنی منه أمر أحب أن أدركه منه قال فدخلت المسجد فرأيته فوالله إني لأمشي نحوه العرضنة ليعود لبعض ما كان فأوقع به وكان رجلا خفيفاً حديد الوجه حديد اللسان حديد النظر إذ خرج نحو باب المسجد يشتد قال قلت فی نفسي ماله لعنه الله أكل هذا فرقا ان أشاتمه فاذا هو قد سمع ما لم أسمع صوت ضمضم بن عمرو الغفاري وهو يصرخ ببطن الوادي يا معشر قريش اللطيمة اموالكم مع أبي سفيان بن حرب قد عرض لها محمد في أصحابه لاارى أن تدركوها الغوث الغوث قال فشغلنی عنه وشغله عنی ما جاء من الامر قال فتجهز الناس سراعا وقالوا لا يظن محمد وأصحابه أن تكون كعير ابن الحضرمي كلا والله ليعلمن غير ذلك فكانوا بين رجلين اما خارج واما باعث مكانه رجلا وأوعبت قريش فلم يتخلف من أشرافها أحد الا أبو لهب بن عبد المطلب تخلف فبعث مكانه العاصي بن هشام بن المغيرة وكان لاط له باربعة آلاف درهم كانت له عليه فافلس بها فاستأجره بها على أن يجزئ عنه بعثه فخرج عنه وتخلف أبو لهب هكذا في الحديث فذكر أبو عبيدة وابن الكلبي أن أبا لهب قامر العاصی بن هشام في مائة من الابل


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project