Reading Mode Quiz Mode


book04
page19
1
فقمره أبو لهب ثم عاد فقمره أيضاًثم عادفقره أيضاً الثالثة فذهب بكل ما كان يملكه فقال له العاصي أري القداح قد حالفتك ياابن عبد المطلب هلم نجعلها على أينا يكون عبدالصاحبه قال ذلك لك فدحاها فقمره أبو لهب فأسلمه قينا وكان يأخذ منه ضريبة فلما كان يوم بدر وأخذت قريش كل من لم يخرج باخراج رجل مكانه أخرجه أبو لهب عنه وشرط له العتق فخرج فقتله علي بن أبي طالب رضي الله عنه ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ رجع الحديث الى وقعة بدر
2
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقال محمد بن اسحق وحدثني عبد الله بن أبي نجيح ان أمية بن خلف كان قد أجمع القعود وكان شيخاً ثقيلا فجاءه عقبة بن أبي معيط وهو جالس في المسجد بين ظهراني قومه بمجمرة يحملها فيها نار ومجمر حتى وضعها بين يديه ثم قال يا أبا علی استجمر فانما أنت من النساء قال قبحك الله وقبح ما جئت به ثم تجهز وخرج مع الناس فلما فرغوا من جهازهم وأجمعوا السير ذكروا ما بينهم وبين بنی بكر بن عبد مناة بن كنانة بن الحرث فقالوا انا نخشي أن يأتوا من خلفناقال محمد بن اسحق فحدثني يزيد بن رومان عن عروة بن الزبير قال لما اجمعت قريش المسير ذكرت الذي بينها وبين بنی بكر ابن عبد مناة فكاد ذلك ان يثبطهم فتبدى لهم ابليس في صورة سراقة بن جعشم المدلجی وكان من اشراف بني كنانة فقال اني جار لكم من ان تأتيكم كنانة بشیء تكرهونه فخرجوا سراعا) وخرج) رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بلغني عن غير ابن اسحق لثلاث ليال خلون من شهر رمضان المعظم في ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا من اصحابه فاختلف في مبلغ الزيادة على العشرة فقال بعضهم كانوا ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا وكان المهاجرون يوم بدر سبعة وسبعين رجلا وكان الانصار مائتين وستة وثلاثين رجلا وكان صاحب راية رسول الله صلي الله عليه وسلم علی بن أبی طالب رضي الله عنه * وكان صاحب راية الانصار سعد بن عبادة) حدثنا) محمد قال حدثنا هرون بن اسحق قال حدثنا مصعب بن المقدام قال ابو جعفر وحدثنی محمد بن اسحق الاهوازي قال حدثنا أبو أحمد الزبيري قال حدثنا اسرائيل قال حدثنا ابو اسحق عن البراء قال كنا نتحدث ان عدة اصحاب بدر على عدة اصحاب طالوت الذين جازوا معه النهر ولم يجز معه الا مؤمن ثلثمائة وبضعة عشر) قال ابن اسحق) في حديثه عمن روي عنه وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه وجعل على الساقة قيس ابن أبی صعصعة أخا بني مازن بن النجار في ليال مضت من رمضان فسار حتى اذا كان قريبا من الصفراء بعث بسبس بن عمرو الجهني حليف بنی ساعدة وعدي بن ابي الزغباء حليف بني النجار الى بدر يتجسسان له الخبر عن أبي سفيان بن حرب وغيره ثم ارتحل رسول الله صلي الله عليه وسلم وقدمهما فلما استقبل الصفراء وهي قرية بين جبلين سأل عن جبليها ما اسماهما فقيل يقال لاحدهما هذا مسلح وللآخر هذا مخری وسال عن أهلها فقالوا بنو النار وبنو حراق بطنان من غفار فكرههما رسول الله صلي الله عليه وسلم والمرور بينهما وتفاءل باسميهما وأسماء أهاليهما فتركهما والصفراء يسارا وسلك ذات اليمين على واد يقال له ذفران فخرج منه حتى اذا كان ببعضه نزل وأتاه الخبر عن قريش بمسيرهم ليمنعوا عيرهم فاستشار النبي صلي الله عليه وسلم الناس وأخبرهم عن قريش فقام أبو بكر


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project