Reading Mode Quiz Mode


book04
page24
1
ملجأ الا سيوفهم والله ما أرى أن يقتل رجل منهم حتي يقتل رجلا منكم فاذا أصابوا منكم أعدادهم فما خير العيش بعد ذلك فروا رأيكم فلما سمع حكيم بن حزام ذلك مشي في الناس فأتي عتبة بن ربيعة وقال يا أبا الوليد انك كبير قريش الليلة وسيدها والمطاع فيها هل لك إلى أمر ما تزال تذكر منه بخير الى آخر الدهر قال وما ذاك يا حكيم قال ترجع بالناس وتحمل دم حليفك عمرو بن الحضرمي قال قد فعلت أنت على ذلك شهيد انما هو حليفی فعلی عقله وما أصيب من ماله فأت ابن الحنظلية فانی لا اخشي أن يسحر الناس غيره يعني أبا جهل بن هشام (حدثنا) محمد قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنا غمامة بن عمرو السهمي قال حدثنا مسور بن عبد الملك اليربوعي عن أبيه عن سعيد بن المسيب قال بينا نحن عند مروان بن الحكم اذ دخل عليه حاجبه فقال هذا أبو خالد حكيم بن حزام قال ائذن له فلما دخل حكيم بن حزام قال مرحباً بك يا أبا خالد ادن فحال له مروان عن صدر المجلس حتی كان بينه وبين الوسادة ثم استقبله مروان فقال حدثنا حديث بدر قال خرجنا حتي اذا نزلنا الجحفة رجعت قبيلة من قبائل قريش باسرها فلم يشهد احد من مشركيهم بدرا ثم خرجنا حتى نزلنا العدوة التي قال الله عز وجل فجئت عتبة بن ربيعة فقلت يا أبا الوليد هل لك أن تذهب بشرف هذا اليوم ما بقيت قال أفعل ماذا قال قلت انكم لا تطلبون من محمد الا دم واحد ابن الحضرمي وهو حليفك فتحمل ديته فيرجع الناس قال أنت وذاك وأنا أتحمل ديته فاذهب الى ابن الحنظلية يعني أبا جهل فقل له هل لك أن ترجع اليوم بمن معك عن ابن عمك فجئته فاذا هو في جماعة من بين يديه ومن ورائه فاذا ابن الحضرمي واقف على رأسه وهو يقول قد فسخت عقدی من بني عبد شمس وعقدي الى بني مخزوم فقلت له يقول لك عتبة بن ربيعة هل لك أن ترجع اليوم عن ابن عمك بمن معك قال أما وجد رسولا غيرك قلت لا ولم اكن لاكون رسولا لغيره قال حكيم فخرج مبادراً الى عتبة وخرجت معه لئلا يفوتنی من الخبر شيء وعتبة يتكيء على أيماء بن رحضة الغفاری وقد أهدى الى المشركين عشر جزائر فطلع أبو جهل والشر في وجهه فقال لعتبة انتفخ سحرك فقال عتبة فستعلم فسل أبو جهل سيفه فضرب به متن فرسه فقال ايماء ابن رحضة بئس المقام هذا فعند ذلك قامت الحرب
2
رجع الحديث الى ابن اسحق
3
ثم قام عتبة بن ربيعة خطيباً فقال يا معشر قريش والله ما تصنعوا بأن تلقوا محمدا واصحابه شيأ والله لئن اصبتموه لا يزال الرجل منكم ينظر في وجهه رجل يكره النظر اليه رجل قتل ابن عمه و ابن خاله و رجلا من عشيرته فارجعوا وخلوا بين محمد وسائر العرب فان اصابوه فذلك الذی اردتم وان كان غير ذلك الفاكم ولم تعدموا منه ما تريدون قال حكم فانطلقت حتى جئت ابا جهل فوجدته قد نثل درعا له من جرابها وهو يهيئها فقلت له يا ابا الحكیم ان عتبة ارسلني اليك بكذا وكذا الذی قال فقال انتفخ والله سحره حين راي محمداً واصحابه كلا والله لا مرجع حتى يحكم الله بيننا وبين محمد وأصحابه وما بعتبة ما قال ولكنه قد راي ان محمداً واصحابه اكلة جزور وفيهم ابنه قد تخوفكم عليه ثم بعث الى عامربن الحضرمي فقال له هذا حليفك يريد ان يرجع بالناس وقد رأيت بعينك


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project