Reading Mode Quiz Mode


book04
page38
1
ابن أبي الازهر والحسين بن يحيى قالا حدثنا حماد بن اسحق عن أبيه عن ابن الكلبي عن أبيه وأبی مسكين قال اسحق وحدثني المدائني والهيثم بن عدی عن صالح بن كيسان أن أبان بن عثمان وفد علي عبد الملك بن مروان فامره على الحجاز فأقبل حتي اذا دنا من المدينة تلقاه أهلها وخرج اليه اشرافها فخرج معهم طويس فلما رآه سلم عليه ثم قال له أيها الامير اني كنت أعطيت الله عهدا لئن رأيتك أميرا لاخضبن يدي الى المرفقين ثم أزدو بالدف بين يديك ثم أبدي عن دفعه وتغني بشعر ذي جدن الحميري
2
ما بال أهلك يا رباب * خزرا كانهم غضاب
3
قال فطرب أبان حتى كاد أن يطير ثم جعل يقول له حسبك يا طاوس ولا يقول له يا طويس لنبله فی عينه ثم قال له اجلس فجلس فقال له أبان قد زعموا انك كافر فقال جعلت فداءك والله إني لاشهد أن لا إله الا الله وأن محمدا رسول الله وأصلی الخمس وأصوم شهر رمضان وأحج البيت فقال أفأنت أكبر أم عمرو بن عثمان وكان عمرو أخا أبان لابيه وأمه فقال له طويس انا والله جعلت فداءك مع حلائل نساء قومي امسك بذيولهن يوم زفت امك المباركه الى ابيك الطيب قال فاستحيا ابان ورمي بطرفه الى الارض) واخبرني) بهذه القصة اسماعيل بن يونس الشيعی قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا العتبی عن أبيه بمثل هذه القصة عن أبان وطويس وزاد فيها أن طويساً قال له نذري أيها الامير قال وما نذرك قال نذرت إن رأيتك أميراً في هذه الدار أن أغنی لك وأزدو بدفی بين يديك فقال له أوف بنذرك فان الله عز وجل يقول يوفون بالنذر قال فاخرج يديه مخضوبتين وأخرج دفه وتغني* ما بال أهلك يا رباب* وزاد فيه فقال له أبان يقولون انك مشؤم قال وفوق ذلك قال وما بلغ من شؤمك قال ولدت ليلة قبض النبي صلي الله عليه وسلم وفطمت ليلة مات أبو بكر رضي الله عنه واحتلمت ليلة قتل عمر رضوان الله عليه وزفت الی أهلي ليلة قتل عثمان رضی الله عنه قال فاخرج عنی عليك الدبار (أخبرني) اسمعيل قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا محمد بن الوليد قال حدثني مصعب بن عثمان عن نوفل بن عمارة قال خرج يحيى بن الحكم وهو أمير على المدينة فبصر بشخص بالسبخة مما يلي مسجد الاحزاب فلما نظر الى يحيى بن الحكم جلس فاستراب به فوجه اعوانه في طلبه فأتي به كانه امرأة فی ثياب مصبغة مصقولة وهو ممتشط مختضب فقال له اعوانه هذا ابن نغاش المخنث فقال له ما أحسبك تقرأ من كتاب الله عز وجل شيأ اقرأ أم القرآن فقال يا أبانا لوعرفت أمهن عرفت البنات فقال له أتتهزأ بالقرآن لام لك وأمربه فضربت عنقه وصاح في المخنثين من جاء بواحد منهم فله ثلثمائة درهم قال زرجون المخنث فخرجت بعد ذلك أريد العالية فاذا بصوت دف أعجبني فدنوت من الباب حتي فهمت نغمات قوم آنس بهم ففتحته ودخلت فاذا بطويس قائم في يده الدف يتغني فلما رآني قال لی ايه يا زرجون قتل يحيى بن الحكم قال ابن نغاش قلت نعم اوجعل فی المخنثين ثلثمائة درهم قلت نعم فاندفع يغني
4
ما بال أهلك يا رباب * خزراً كأنهم غضاب
5
ان زرت أهلك أوعدوا * وتهر دونهم كلاب


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project