Reading Mode Quiz Mode


book04
page44
1
وأمر بمطبخه أن يمال عليه ونزل على الوليد بن عبد الملك شعيب بن عبد الله بن عمرو بن العاصی فكان الاحوص يراود وصفاء للوليد خبازين علی أنفسهم ويريدهم أن يفعلوا به وكان شعيب قد غضب على مولى له ونحاه فلما خاف الاحوص أن يفتضح بمراودته الغلمان اندس لمولى شعيب ذلك فقال ادخل على أمير المؤمنين فاذكر له أن شعيباً أرادك عن نفسك ففعل المولى فالتفت الوليد الى شعيب فقال ما يقول هذا فقال لكلامه غور يا أمير المؤمنين فاشدد به يدك يصدقك فشدد عليه فقال أمرني بذلك الاحوص فقال قيم الخبازين أصلحك الله إن الاحوص يراود الخبازين عن أنفسهم فأرسل به الوليد الى ابن حزم بالمدينة وأمره أن يجلده مائة ويصب على رأسه زيتاً ويقيمه على البلس ففعل ذلك به فقال وهو على البلس أبياته التي يقول فيها
2
3
ما من مصيبة نكبة أمنى بها * إلا تشرفني وترفع شأني
4
(أخبرني) أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني أيوب بن عمر قال أخبرني عبد الله بن عمران بن أبي فروة قال رأيت الاحوص حين وقفه ابن حزم على البلس في سوق المدينة وانه ليصيح ويقول
5
ما من مصيبة نكبة أمنى بها * إلا تعظمنی وترفع شاني
6
وتزول حين تزول عن متخمط * تخشي بوادره على الأقران
7
اني اذا خفی اللئام رأيتني * كالشمس لا تخفي بكل مكان
8
قال وهجا الاحوص ابن حزم بشعر كثير منه
9
أقول وأبصرت ابن حزم بن فرتني * وقوفا له بالمأزمين القبائل
10
ترى فرتنى كانت بما بلغ ابنها * مصدقة لو قال ذلك قائل
11
(أخبرني) الحرمي قال حدثنا الزبير عن أبی عبيدة قال كل أمة يقال لها فرتنى وأخبرنا أبو خليفة عن محمد بن سلام قال فرتني الامة بنت الامة قال الزبير قال ابن حزم حين سمع قول الاحوص فيه ابن فرتني لرجل من قومه له علم أنحن من ولد فرتنى أو نعرفها فقال لا والله قال ولا أنا أعلم والله ذلك ولقد عضهنی به ولو كانت ولدتني لم أجهل ذلك (قال الزبير) وحدثني عمی مصعب عن عبد الله بن محمد بن عمارة قال فرتنى أم لهم فی الجاهلية من بلقين كانوا يسبون بها لا أدري ما امرها قد طرحوها من كتاب النسب وهی أم خالد بنت خالد بن سنان بن وهب بن لوذان الساعدية أم بني حزم (أخبرني) الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنی عبد الملك بن عبد العزيز عن يوسف ابن الماجشون أن الاحوص قال لابن حزم
12
لعمري لقد أجرى ابن حزم بن فرتنا * الى غاية فيها السمام المثمل
13
وقد قلت مهلا آل حزم بن فرتني * ففي ظلمنا صاب ممر وحنظل
14
وهي طويلة وقال أيضاً
15
أهوي امية أن شطت وان قربت * يوما وأهدی لها نصحي وأشعاری
16
ولو وردت عليها الفيض ما حفلت * ولا سفت عطشی من مائه الجاری
17


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project