Reading Mode Quiz Mode


book04
page48
1
يا أحوص قال والله يا أمير المؤمنين لو كان هذا الذي رماني به ابن حزم من أمر الدين لاحتنبته فكيف وهو من اكبر معاصی الله فقال ابن عتبة يا أمير المؤمنين ان من فضل ابن حزم وعدله كذا وكذا وأثني علیه فقال الاحوص هذا والله كما قال الشاعر
2
وكنت كذئب السوء لما رأي دما * يصاحبه يوماً أحال على الدم
3
فأمأ خبره فی بقية أيام سليمان بن عبد الملك وعمر بن عبد العزيز فأخبرني به أبو خليفة الفضل بن الحباب الجمحي قال حدثنا عون بن محمد بن سلام قال حدثني أبی عمن حدثه عن الزهری وأخبرني به الطوسی والحرمي بن أبي العلاء قالا حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنی عمی مصعب عن مصعب ابن عثمان قال كان الاحوص ينسب بنساء ذوات اخطار من أهل المدينة ويتغنى من شعره معبد ومالك ويشيع ذلك فی الناس فنهي فلم ينته فشكي الى عامل سليمان بن عبد الملك على المدينة وسألوه الكتاب فيه اليه ففعل ذلك فكتب سليمان الى عامله يأمره أن يضربه مائة سوط ويقيمه على البلس للناس ثم يصيره إلى دهلك ففعل ذلك به فثوى هنالك سلطان سليمان بن عبد الملك ثم ولی عمر بن عبد العزيز فكتب اليه يستأذنه فی القدوم ويمدحه فأبى أن يأذن له وكتب فيما كتب اليه به
4
أيا راكبا إما عرضت فبلغن * هديت أمير المؤمنين رسائلي
5
وقل لأبي حفص اذا ما لقيته * لقد كنت نفاعاً قليل الغوائل
6
وكيف تري للعيش طيباً ولذة * وخالك أمسى موثقاً في الحبائل
7
هذه الأبيات من رواية الزبير وحده ولم يذكرها ابن سلام قال فأني رجال من الأنصار عمر ابن عبد العزيز فكلموه فيه وسألوه أن يقدمه وقالوا له قد عرفت نسبه وموضعه وقديمه وقد أخرج الى أرض الشرك فنطلب اليك ان ترده الى حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ودار قومه فقال لهم عمر فمن الذي يقول
8
فما هو الا أن أراها فجاءة * فأبهت حتي ما أكاد أجيب (1)
9
قالوا الاحوص قال فمن الذي يقول
10
أدور ولولا أن أريِ أم جعفر * بأبياتكم ما درت حيث أدور
11
كأن لبنيِ صبير غادية * أو دمية زينت بها البيع
12
الله بينی وبين قيمها * يفر منی بها وأتبع
13
قالوا الاحوص قال بل الله بين قيمها وبينه قال فمن الذی يقول
14
ستبقى لها في مضمر القلب والحشا * سريرة حب يوم تبلى السرائر
15
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
16
(1) وروی وما هو وهذا البیت لعروة ابن حزام العذري کما رواه البغدادي فی شرح شواهد
17
الرضي وغیره ولم نعلم من نسبه للاحوص غیر صاحب الاغاني


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project