Reading Mode Quiz Mode


book04
page74
1
نفسه ويقال فيه أدحي واداح أيضا * الشعر لطريح بن اسماعيل الثقفي والغناء لابي سعيد مولى فائد ولحنه المختار من الثقيل الاول باطلاق الوتر في مجرى الوسطي عن اسحق وفيه للهذلی خفيف ثقيل من رواية الهشامي وقد سمعنا من يغني فيه لحناً من خفيف الرمل ولست أعرف لمن هو
2
3
4
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5
ذكر طريح واخباره ونسبه
6
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7
هو فيما أخبرني به محمد بن الحسن بن دريد عن عمه ابن الكلبي في كتاب النسب اجازة واخبرنا يحيى بن علی بن يحيى عن أبي أيوب المديني عن ابن عائشة ومحمد بن سلام ومصعب الزبيري قال طريح ابن اسماعيل بن عبيد بن أسيد بن علاج بن أبي سلمة بن عبد العزى بن عزة بن عوف بن قسي وهو ثقيف بن منبه بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر (قال ابن الكلبي) ومن النسابين من يذكر أن ثقيفاً هو قسي بن منبه بن النبيت بن منصور بن يقدم ابن أفصى بن دعمي بن أياد بن نزار ويقال ان ثقيفاً كان عبدا لابی رغال وكان أصله من قوم نجوا من ثمود فانتمِي بعد ذلك الى قيس وروی عن علی بن أبی طالب رضي الله تعالى عنه وكرم وجهه انه مربثقيف فتغامزوا به فرجع اليهم فقال لهم يا عبيد أبي رغال انما كان أبوكم عبداً له فهرب منه فثقفه بعد ذلك ثم انتمي الي قيس وقال الحجاج في خطبة خطبها بالكوفة بلغني انكم تقولون ان ثقيفاً من بقية ثمود ويلكم وهل نجا من ثمود الا خيارهم ومن آمن بصالح فبقي معه عليه السلام ثم قال قال الله تعالى وثمود فما أبقى فبلغ ذلك الحسن البصري فتضاحك ثم قال حكم لكع لنفسه انما قال عز وجل فما أبقى أی لم يبقهم بل أهلكهم فرفع ذلك الى الحجاج فطلبه فتواري عنه حتي هلك الحجاج وهذا كان سبب تواريه منه (ذكر ابن الكلبي) انه بلغه عن الحسن وكان حماد الراوية يذكر أن أبا رغال أبو ثقيف كلها وأنه من بقية ثمود وانه كان ملكا بالطائف فكان يظلم رعيته فمر بامرأة ترضع صبيا يتيما بلبن عنز لها فأخذها منها وكانت سنة مجدبة فبقی الصبي بلا مرضعة فمات فرماه الله بقارعة فأهلكه فرجمت العرب قبره وهو بين مكة والطائف وقيل بل كان قائد الفيل ودليل الحبشة لما غزوا الكعبة فهلك فيمن هلك منهم فدفن بين مكة والطائف فمر النبي صلى الله عليه وسلم بقبره فأمر برجمه فرجم فكان ذلك سنة (قال ابن الكلبي) وأخبرني أبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال كان ثقيف والنخع من اياد فثقیف قسي بن منبه بن النبيت بن يقدم بن أفصي بن دعمي بن اياد والنخع بن عمرو بن الطمنان بن عبد مناة بن يقدم بن أفصي فخرجا ومعهما عنز لهما لبون يشربان لبنها فعرض لهما مصدق لملك اليمن فأراد أخذها فقالا له انما نعيش بدرها فأبى أن يدعها فرماه أحدهما فقتله ثم قال لصاحبه انه لا يحملني واياك أرض فأما النخع فمضيِ الى بيشة فاقام بها ونزل القسي موضعاً قريباً من الطائف فرأي جارية ترعي غنما لعامر بن الظرب العدواني فطمع فيها وقال اقتل الجارية ثم أحوي الغنم فانكرت الجارية منظره فقالت له اني أراك تريد قتلی وأخذ الغنم وهذا شيء ان فعلته قتلت وأخذت الغنم منك وأظنك غريباً جائعاً فدلته على مولاها فاتاه واستجار به فزوجه بنته وأقام بالطائف فقيل لله دره ما أثقفه حين ثقف عامرا فاجاره وكان قد مر بيهودية بوادی القرى حين قتل المصدق فأعطته قضبان كرم فغرسها بالطائف


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project