Reading Mode Quiz Mode


book04
page75
1
فأطعمته و نفعته (قال ابن الكلبي) في خبر طويل ذكره كان قسی مقيما باليمن فضاق عليه موضعه ونبا به فاتى الطائف وهو يومئذ منازل فهم وعدوان بني عمرو بن قيس بن عيلان فانتهى إلى الظرب
2
العدواني وهو أبو عامر بن الظرب فوجده نائماً تحت الشجرة فأيقظه وقال من أنت قال أنا الظرب
3
قال علي ألية ان لم أقتلك او تحلف لی لتزوجنی ابنتك ففعل وانصرف الظرب وقسي معه فلقيه
4
ابنه عامر بن الظرب فقال من هذا معك يا أبت فقص قصته قال عامر لله أبوه لقد ثقف أمره
5
فسمی يومئذ ثقيفا قال وعير الظرب تزويجه قسيا وقيل زوجت عبدا فسار الى الكهان يسألهم فانتهي
6
الى شق ابن مصعب البجلی وكان أقربهم منه فلما انتهى اليه قال إنا قد جئناك في أمر فما هو قال جئتم في قسي وقسي عبد اياد أبق ليلة الوادي في وج ذات الانداد فوالى سعدا ليفاد ثم لوى بغير معاد يعني سعد بن قيس بن عيلان بن مضر قال ثم توجه الى سطيح الذئبي حی من غسان ويقال أنهم حی من قضاعة نزول في غسان فقالوا إنا جئناك في أمر فما هو قال جئتم في قسي وقسی من ولد ثمود القديم ولدته أمه بصحراء تريم فالتقطه اياد وهو عديم فاستعبده وهو مليم فرجع الظرب وهو لا يدري ما يصنع في أمره وقد وكد عليه في الحلف والتزويج وكانوا على كفرهم يوفون بالقول فلهذا يقول من قال ان ثقيفا من ثمود لان ايادا من ثمود (قال) وقد قيل ان حربا كانت بين إياد وبین قيس وكان رئيسهم عامر بن الظرب فظفرت بهم قيس فنفتهم الى ثمود وأنكروا أن يكونوا من نزار (قال) وقال عامر بن الظرب في ذلك
7
قالت اياد قد رأينا نسبا * في ابني نزار ورأينا غلبا
8
سيری اياد قد رأينا عجبا * لا اصلكم منا فسامي الطلبا
9
*دار ثمود اذ رأيتی السببا*
10
(قال) وقد روي عن الاعمش أن علی بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قال على المنبر بالكوفة وذكر ثقيفاً لقد هممت أن أضع على ثقيف الجزية لان ثقيفاً كان عبدا لصالح نبي الله عليه السلام وانه سرحه الي عامل له على الصدقة فبعث العامل معه بها فهرب واستوطن الحرم وان أولى الناس بصالح محمد صلى الله عليهما وسلم وانی اشهدكم أنی قد رددتهم الى الرق قال وبلغنا أن ابن عباس قال وذكر عنده ثقيف فقال هو قسي بن منبه وكان عبدا لامرأة صالح نبي الله صلى الله عليه وسلم هی الهيجمانة بنت سعد فوهبته لصالح وانه سرحه الى عامل له على الصدقة ثم ذكر باقی خبره مثل ما قال علی بن أبي طالب رضي الله عنه وقال فيه انه مر برجل معه غنم ومعه ابن له صغير ماتت أمه فهو يرضع من شاة ليست في الغنم لبون غيرها فأخذ الشاة فناشده الله وأعطاه عشرافأبى فأعطاه جميع الغنم فأبي فلما رأى ذلك تنحي ثم نثل كنانته فرماه ففلق قلبه فقيل له قتلت رسول رسول الله صالح فأتى صالحا فقص عليه قصته فقال أبعده الله فقد كنت أنتظر هذا منه فرجم قبره الى اليوم والليلة وهو أبو رغال (قال) وبلغنا عن عبد الله بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين انصرف من الطائف مر بقبر أبي رغال فقال هذا قبر أبي رغال وهو ابو ثقيف كان فی الحرم فمنعه الله عز وجل فلما خرج منه رماه الله وفيه عمود من ذهب فابتدره المسلمون


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project