Reading Mode Quiz Mode


book04
page77
1
2
يا صلت ان أباك رهن منية * مكتوبة لا بد أن يلقاها
3
سلفت سوالفها بأنفس من مضى * وكذاك يتبع باقيا أخراها
4
والدهر يوشك أن يفرق ريبة * بالموت أو رحل تشت نواها
5
لا بد بينكما فتسمع دعوة * أو تستجيب لدعوة تدعاها
6
(وأخبرني) يحيى بن علي بن يحيي اجازة قال أخبرني أبو الحسن الكاتب أن أم الصلت ابن طريح ماتت وهو صغير فطرحه طريح الى أخواله بعد موت أمه وفيه يقول
7
بات الخيال من الصليت مؤرقی * يفري السراة مع الرباب المثلق
8
ما راعني الا بياض وجيهه * تحت الدجنة كالسراج المشرق
9
نشأ طريح في دولة بني أمية واستفرغ شعره في الوليد اين يزيد وأدرك دولة بني العباس ومات فی أيام المهدي (وكان الوليد له) مكرماً مقدماً لانقطاعه اليه ولخؤلته من ثقيف فأخبرني محمد ابن خلف وكيع قال حدثني هارون بن محمد بن عبد الملك الزيات قال حدثني أحمد بن حماد بن الجميل عن العتبی عن سهم بن عبد الحميد قال أخبرنی طريح بن اسمعيل الثقفی قال خصصت بالوليد ابن يزيد حتي صرت أخلو معه فقلت له ذات يوم وأنا معه في مشربة يا أمير المؤمنين خالك يحب أن تعلم شيئاً من خلقه قال وما هو قلت لم أشرب شراباً قط ممزوجا الا من لبن أوعسل قال وقد عرفت ذاك ولم يباعدك من قلبي قال ودخلت يوما اليه وعنده الامويون فقال لی إلیّ يا خالی وأقعدني الى جانبه ثم أتي بشراب فشرب ثم ناولني القدح فقلت يا أمير المؤمنين قد أعلمتك رأيي في الشراب قال ليس لذلك أعطيتك انما دفعته اليك لتناوله الغلام وغضب فرفع القوم أيديهم كأن صاعقة نزلت على الخوان فذهبت أقوم فقال أقعد فلما خلا البيت افتري علی ثم قال يا عاض كذا وكذا أردت أن تفضحنی ولولا انك خالی لضربتك الف سوط ثم نهي الحاجب عن ادخالی وقطع عني ارزاقی فمكثت ما شاء الله ثم دخلت عليه يوما متنكرا فلم يشعر الا وانا بين يديه وأنا أقول
10
11
ياابن الخلائف ما لی بعد تقربة * اليك أقصى وفي حاليك لی عجب
12
ما لی أذاد وأنهي حين أقصدكم * كما توقی من ذي العرة الجرب
13
كأنني لم يكن بينی وبينكم * إل ولا خلة ترعي ولا نسب
14
لو كان بالود يدني منك أزلفني * بقربك الود والاشفاق والحدب
15
وكنت دون رجال قد جعلتهمو * دوني اذا ما رأوني مقبلا قطبوا
16
ان يسمعوا الخير يخفوه وان سمعوا * شرا أذاعوا وان لم يسمعوا كذبوا
17
رأوا صدودك عنی في اللقاء فقد * تحدثوا ان حبلى منك منقضب
18
فذو الشماتة مسرور بهيضتنا * وذ النصيحة والاشفاق مكتئب
19
قال فتبسم وأمرنی بالجلوس فجلست ورجع إلي وقال إياك أن تعاود وتمام هذه القصيدة
20
21
أين الذمامة والحق الذی نزلت * بحفظه وبتعظيم له الكتب
22
وحوكی للشعر أصفيه وأنظمه * نظم القلائد فيها الدر والذهب


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project