Reading Mode Quiz Mode


book04
page79
1
هذا قال من قول طريح فغضب الوليد حتي امتلأ غيظاً ثم قال والهفا على أم لم تلدني قد جعلته أول داخل وآخر خارج ثم يزعم أن هشاماً يحمل المدحا ولا أحملها ثم قال علي بالحاجب فأتاه فقال لا أعلم ما أذنت لطريح ولا رأيته على وجه الارض فان حاولك فاخطفه بالسيف فلما كان بالعشي وصليت العصر جاء طريح للساعة التي كان يؤذن له فيها فدنا من الباب ليدخل فقال له الحاجب وراءك فقال ما لك هل دخل علي ولي العهد أحد بعدی قال لا ولكن ساعة وليت من عنده دعانی فأمرنی أن لا آذن لك وان حاولتني في ذلك خطفتك بالسيف فقال لك عشرة آلاف وأذن لي في الدخول عليه فقال له الحاجب والله لو أعطيتني خراج العراق ما أذنت لك فی ذلك وليس لك من خير في الدخول عليه فارجع قال ويحك هل تعلم من دهاني عنده قال الحاجب لا والله لقد دخلت عليه وما عنده أحد ولكن الله يحدث ما يشاء في الليل والنهار قال فرجع طريح وأقام بباب الوليد سنة لا يخلص اليه ولا يقدر على الدخول عليه وأراد الرجوع الى بلده وقومه فقال والله ان هذا لعجز بي ان ارجع من غير ان ألقى ولي العهد فأعلم من دهانی عنده ورأي أناساً كانوا له أعداء قد فرحوا بما كان من أمره فكانوا يدخلون على الوليد ويحدثونه ويصدر عن رأيهم فلم يزل يلطف بالحاجب ويمنيه حتى قال له الحاجب أما ان أطلت المقام فاني أكره أن تنصرف على حالك هذه ولكن الامير اذا كان يوم كذا وكذا دخل الحمام ثم أمر بسريره فأبرز وليس عليه يومئذ حجاب فاذا كان ذلك اليوم أعلمتك فتكون قد دخلت عليه وظفرت بحاجتك وأكون أنا على حال عذر فلما كان ذلك اليوم دخل الحمام وأمر بسريره فأبرز وجلس عليه وأذن للناس فدخلوا عليه والوليد ينظر الى من أقبل وبعث الحاجب الى طريح فأقبل وقد تتام الناس فلما نظر الوليد اليه من بعيد صرف عنه وجهه واستحيا أن يرده من بين الناس فدنا فسلم فلم يرد عليه السلام فقال طريح يستعطفه ويتضرع اليه
2
نام الخلي من الهموم وبات لی * ليل أكابده وهم مضلع
3
وسهرت لا أسري ولا في لذة * أرقی وأغفل ما لقيت الهجع
4
أبغي وجوه مخارجي من تهمة * أزمت علی وسد منها المطلع
5
جزعاً لمعتبة الوليد ولم أكن * من قبل ذاك من الحوادث أجزع
6
يابن الخلائف ان سخطك لامريء * أمسيت عصمته بلاء مفظع
7
فلأنزعن عن الذی لم تهوه * ان كان لی ورأيت ذلك منزع
8
فاعطف فداك أبی علی توسعا * وفضيلة فعلى الفضيلة تتبع
9
فلقد كفاك وزاد ما قد نالني * ان كنت لی ببلاء ضر تقنع
10
سمة لذاك علی جسم شاحب * باد تحسره ولون أسفع
11
ان كنت في ذنب عتبت فانني * عما كرهت لنازع متصرع
12
ويئست منك فكل عسر باسط * كفا الیّ وكل يسر أقطع
13
من بعد أخذي من حبالك بالذی * قد كنت أحسب انه لا يقطع


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project