Reading Mode Quiz Mode


book04
page90
1
ليمين لزمته ان حضره حنث قال فكان ابن عمران بعد ذلك اذا ادعى أحد عنده شهادة أبي سعيد صار اليه الى منزله أو مكانه من المسجد حتي يسمع منه ويسأله عما يشهد به فيخبره وكان محمد بن عمران كثير اللحم عظيم البطن كبير العجيزة صغير القدمين دقيق الساقين يشتد عليه المشي فكان كثيراً ما يقول لقد اتعبنی هذا الصوت لقد طفت سبعاً وأضر بي ضررا طويلا شديدا وأنا رجل ثقال بترددي الى أبي سعيد لاسمع شهادته (أخبرني) عمي قال حدثنا الكراني قال حدثنا النصر بن عمر عن الهيثم بن عدي قال كان المطلب بن عبد الله بن حنطب قاضياً على مكة فشهد عنده أبو سعيد مولى فائد بشهادة فقال له المطلب ألست الذي تقول
2
لقد طفت سبعاً قلت لما قضيتها * ألا ليت هذا لا علی ولا ليا
3
لا قبلت لك شهادة أبداً فقال له أبو سعيد أنا والله الذي أقول
4
كأن وجوه الحنطبيين في الدجا * قناديل تسقيها السليط الهياكل
5
فقال الحنطبي انك ما علمتك إلا دبابا حول البيت في الظلم مدمنا للطواف به في الليل والنهار وقبل شهادته
6
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7
نسبة الصوت المذكور قبل هذا الذي فی حديث ابراهيم بن المهدی وخبره
8
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
9
صـــــــوت
10
أفاض المدامع قتلی كدا * وقتلی بكثوة لم ترمس
11
وقتلی بوج وباللابتب * ن من يثرب خير ما أنفس
12
وبالزابيين نفوس ثوت * وأخرى بنهر ابی بطرس
13
أولئك قومي أناخت بهم * نوائب من زمن متعس
14
اذا ركبوا زينوا الموكبين * وان جلسوا الزين فی المجلس
15
هم أضرعوني لريب الزمان * وهم الصقوا الرغم بالمعطس
16
عروضه من المتقارب الشعر للعبلی واسمه عبد الله بن عمر ويكني ابا عدی وله أخبار تذكر مفردة في موضعها ان شاء الله والغناء لابي سعيد مولى فائد ولحنه من الثقيل الثاني بالسبابة في مجرى البنصر وقصيدة العبلی أولها
17
تقول أمامة لما رأت * نشوزي عن المضجع الانفس
18
(نسخت) من کتاب الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبیر بن بکار و أخبرني عن المبرد عن المغیرة بن محمد المهلبي عن الزبير عن سليمان عن عياش السعدي قال جاء عبد الله بن عمر العبلی الى سويقة وهو طريد بني العباس وذلك بعقب آخر أيام بني أمية وابتداء خروج ملكهم الى بني العباس فقصد عبد الله وحسنا ابنی الحسن بن حسن بسويقة فاسننشده عبد الله بن حسن شيئاً من شعره فأنشده فقال له أريد أن تنشدني شيئاً مما رثيت به قومك فأنشده قوله
19
تقول أمامة لما رأت * نشوزي عن المضجع الانفس
20
21


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 04.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project