Reading Mode Quiz Mode


book07
page123
1
لها وتحوق أصحابه حوله وأشارت الی من بالا نصراف وتفرق الناس وغمزتني ان لاأبرح فأقمت وقالت یا سیدی وسید آبائي وموالي کیف نشطت الی أن تنقل قدمیک الی أمتک قال یا جمیلة قد علمت ماآلیت علی نفسک أن لا تغنی أحداً الافي منزلک وأحببت الاستماع وکان ذلک طریقاً ماداً فسیحاً قالت جعلت فداک فأنا أصبر الیک وأصیر الیک وأکفر قال لاأکلفک ذلک وبلغني أنک تغنین یتین لامریء القیس تجیدین الغناء فیها وکان الله أنقذ بهما جماعة من السامین من الموت قالت یاسیدی نعم فاندفعت تغنی فغنت بعودها فما سمعت منها قبل ذلک ولا بعد الی أن ماتت مثل ذلک الغناء فسبح عبد الله بن جعفر والقوم معه وهما
2
ولما رأت أن الشعر یعة همها * وان البیاض من فرائصها دامي
3
تیمعت العین التی عند ضارج * یفیء علیها الظل (1) عرمضها طامی
4
ولابن مسجح في هذا الشعر صوت وهذا أحسنها فلما فرغت قالت جمیلة أي سیدي أزیدک قال حسبی فقال بعض من کان معه بأبي جعلت فداک وکیف أنقذ الله من المسلین جماعة بهذین البیتین قال نعم أقبل قوم من دهل الیمن یریدون النبی صلی الله علیه وسلم فاضلوا الطریق ووقعوا علی غیرها ومکثوا اثلاثاً لا یقدرون علی الکاء وجعل الرجل منهم یستدرئ بفئ السمر والطلح یائساً من الحیاة اذأقبل راکب علی بعیر له وأنشد بعض القوم هذین البیتین فقال
5
ولما رأت أن الشریعة همها * وان البیاض من فرائصها دامي
6
تیمت العین التی عند ضارج * یفيء علیها الظل عرمضها طامی
7
فقال الراکب من یقول هذا قال امرؤاالقیس قال والله ما کذب هذا ضارج عندکم وأشارلهم الیه فحبوا علی الرکب فاذاماءعذب واذا علیه العرمض والظل یفيءعلیه فشربوا منه ریهم وحملوا ما اکتفوا به حتی بلغوا الماء فأتو النبي صلي علیه وسلم فاخبروه وقالوا یارسول الله أحیانا الله عزوجل ببیتین من شعر امريء القیس وأنشد وه الشعر فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم ذلک رجل مذکور في الدنیا شریف فیها منسي فی الآخرة خامل فیها یحیي ء یوم القیامة معه لواء الشعراء الی نار فکل استحسن الحدیث ونهض عبدالله بن جعفر ونهض القوم معه فما رأیت مجلساً کان أحسن منه (قال) اسحق حدثني بعض أهل العلم عن ابن عیاش عن الشعي قال رأیت دغفلا النسابة یحدث انه رأی العباس بن عبد المطلب سأل عمر بن الخطاب عن الشعراء فقال امرؤالقیس سابقهم خسف لهم عین الشعر فافتقر من معان عور أصح بصر قال اسحق معني خسف احتفر وهو من کندة من الیمن ولیست لهم فصاحة مضر ولا شعر هم بجید فجعل معاني الیمن معاني عورا ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) وروي ابن بری عن النحاس یفئ علیها الطلع الشریعة مورد الماء الذی تشرع فیه الدواب وهما طلبها والضمیر في رات للحمر یریدان الحمر لما أرادت شریعة الماء خافت علی أنفسها من الرمات وان تدمي فرائصها من سهامهم عدلت الی ضارج لعدم الرماة علی العین التي فیه وضارج موضع فی بلاد بني عبس والعرمض الطحلب وطامي مرتفع اه لسان العرت


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project