Reading Mode Quiz Mode


book07
page134
1
الى بيت آخر فتبعنی وترضاني وقال لی أحدثك ولا كتمان منك عشقت صوتاً لامرأة قد ماتت فانا بها وبصوتها هائم ان لم يتداركنی الله منه برحمته فقالت أتظن أن الله يحيي لك ميتا قال بل لا أشك قالت فما تعليقك قلبك بما لا يعطاه الا نبي ولا نبي بعد محمد صلى الله عليه وسلم وأما عشقك الصوت فهو أن تحذقه وتغنيه عشر مرار فتمله ويذهب عشقك له فكانه الارعواء ورجع الى نفسه وقام فقبل رأسی ويدي ورجلي وقال لی فرجت عنی ما كنت فيه من الكرب والغم ثم تمثل حبك الشیء يعمي ويصم ولزم بيت يونس حتى حذق الصوت ولم يمكث الا زمنا يسيرا حتي مات يونس وانضم الى سياط وكان من أحذق أهل زمانه بالغناء وأحسنهم أداء عمن مضي قالت عمتي فقلت لابراهيم وما الصوت فانشدني الشعر ولم يحسن أداء الغناءفقال
2
* من البكرات عراقية * تسمي سبيعة أطريتها
3
من آل أبي بكرة الاكرمين * خصصت بودی فاصفيتها
4
ومن حبها زرت أهل العراق * وأسخطت أهلی وأرضيتها
5
أموت اذا شحطت دارها * وأحيا اذا أنا لاقيتها
6
فاقسم لو أن ما بي بها * وكنت الطبيب لداويتها
7
قالت عمتي هذا شعر حسن فكيف به اذا قطع ومدد تمديد الاطربة وضرب عليها بقضبان الدفلى على بطون المعزي فما مضت الايام والليالی حتي سمعت اللحن مؤدي فما خرق مسامعي شيء قط أحسن منه ولقد أذكرنی بما يؤثر من حسن صوت داود وجمال يوسف فبينا أنا يوماً جالسة اد طلع علی ابراهيم ضاحكا مستبشرا فقال لی ألا أحدثك بعجب قلت وما هو قال ان لی شريكا فی عشق صوت جميلة قلت وكيف ذلك قال كنت عند سياط في يومنا هذا وأنا أغنيه الصوت وقد وقفني فيه على شيء لم أكن أحكمته عن يونس وحضر عند سياط شيخ نبيل فسبح على الصوت تسبيحاً طويلا فظننت انه فعل ذلك لاستحسانه الصوت فلما فرغت أنا وسياط من اللحن قال الشيخ ما أعجب أمر هذا الشعر وأحسن ما غنی به وأحسن ما قال قائله فقلت له دون القوم وما بلغ من العجب به قال نعم حجت سبيعة من ولد عبد الرحمن بن أبي بكرة وكانت من أجمل النساء فابصرها عمر بن أبی ربيعة فلما انحدرت الى العراق أتبعها يشيعها حتي بلغ معها موضعا يقال له الخورنق فقالت له لو بلغت الى أهلی وخطبتنی لزوجوك فقال لها ما كنت لاخلط تشييعي اياك بخطبة ولكن أرجع ثم آتيكم خاطباً فرجع ومر بالمدينة فقال فيها
8
من البكرات عراقية * تسمى سبيعة أطريتها
9
ثم أتي بيت جميلة فسألها ان تغنی بهذا الشعر ففعلت فأعجبه ما سمع من حسن غنائها وجودة تأليفها فحسن موقع ذلك منه فوجه الى بعض موالياته ممن كانت تطلب الغناء أن تأتي جميلة وتأخذ الصوت منها فطارحتها اياه أياماً حتي حذقت ومهرت به فلما رأى ذلك عمر قال أرى أن تخرجي الى سبيعة وتغنيها هذا الصوت وتبلغيها رسالتی قالت نعم جعلني الله فداك فأتتها فرحبت بها وأعلمتها الرسالة فحيت وأكرمت ثم غنتها فكادت ان تموت فرحا وسرورا لحسن الغناء والشعر ثم عادت رسول عمر فأعلمته


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project