Reading Mode Quiz Mode


book07
page165
1
فما تركوها عنوة عن مودة * ولكن بحد المشرفي استقالها
2
فأعجب به فقال له الاخطل ما قلت لك والله يا أمير المؤمنين أحسن منه قال وما قلت قال قلت
3
أهلوا من الشهر الحرام فأصبحوا * موالي ملك لا طريف ولا غصب
4
جعلته لك حقا وجعلك أخذته غصبا قال صدقت (قال) أخبرنا أحمد بن عبد العزيز قال أخبرنا عمر بن شبة قال أخبرنا أبو دقاقة الشامي مولى قريش عن شيخ من قريش قال رأيت الاخطل خارجا من عند عبد الملك فلما انحدر دنوت منه فقلت يا أبا مالك من أشعر العرب قال هذان الكلبان المتعاقران من بنی تميم فقلت فأين أنت منهما قال أنا واللات أشعر منهما قال فحلف باللات هزؤا واستخفافاً بدينه (وروي) هذا الخبر أبو أيوب المدينی عن المدائنی عن عاصم بن شنل الحرمي انه سأل الاخطل عن هذا فذكر نحوه وقال واللات والعزى (أخبرني) الحسن بن علی قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثني عبد الله بن أبی سعد قال ذكر الحرمازي ان رجلا من بني شيبان جاء الى الاخطل فقال له يا أبا مالك انا وان كنا بحيث تعلم من افتراق العشرة واتصال الحرب والعداوة تجمعنا ربيعة وان لك عندی نصحاً فقال هاته فما كذبت فقلت انك قد هجوت جريرا ودخلت بينه وبين الفرزدق وأنت غنی عن ذلك ولا سيما انه يبسط لسانه بما ينقبض عنه لسانك ويسب ربيعة سباً لا تقدر على سب مضر بمثله والملك فيهم والنبوة قبله فلو شئت أمسكت عن مشارته ومهارته فقال صدقت في نصحك وعرفت مرادك وصلتك رحم فو الصليب والقربان لاتخلصن الى كليب خاصة دون مضر بما يلبسهم خزيه ويشملهم عاره ثم اعلم ان العالم بالشعر لا يبالی وحق الصليب اذا مر به البيت المعاير السائر الجيد أمسلم قاله أم نصراني (أخبرني) وكيع قال حدثني أبو أيوب المديني عن أبي الحسن المدائني قال أصبح عبد الملك يوماً فی غداة باردة فتمثل قول الاخطل
5
اذا اصطبح الفتي منها ثلاثا * بغير الماء حاول أن يطولا
6
مشي قرشية لا شك فيها * وأرخي من مآزره الفضولا
7
ثم قال كأني أنظر اليه الساعة مجلل الازار مستقبل الشمس في حانوت من حوانيت دمشق ثم بعث رجلا يطلبه فوجده كما ذكره (وقال) هرون بن الزيات حدثني طابع عن الأصمعی قال أنشد أبو حية النميري يوماً أبا عمرو
8
یا لمعد ویاللناس کلهم * ویالغائبهم یوماً ومن شهدا
9
کأنه معجب بهذا البیت فجعل أبو عمرويقول له انك لتعجب بنفسك كأنك الاخطل (أخبرني) الحسن بن علی قال حدثنا الغلابي عن عبد الرحمن التيمي عن هشام بن سليمان المخزومي ان الاخطل قدم على عبد الملك فنزل على ابن سرحون كاتبه فقال عبد الملك على من نزلت قال على فلان قال قاتلك الله ما أعلمك بصالح المنازل فما تريد أن ينزلك قال درمك من درمككم هذا ولحم وخمر من بيت رأس فضحك عبد الملك ثم قال له ويلك وعلى أی شیء اقتتلنا الا على هذا ثم قال ألا تسلم فنفرض لك في الفیء ونعطيك عشرة آلاف قال فكيف بالخمر فال وما تصنع بها وان أولها


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project