Reading Mode Quiz Mode


book07
page18
1
وتسعي بالعداوة على أهلك وتفضل من ليس أصلك من أصله على من فضلك من فضله وسأخبر أمير المؤمنين عنك بذا حتي يضعك فوثب الفتي خجلا ولم ينتظر عقبة بن سلم وكتب اليه صاحب خبره بما جرى عند الركوبة حتى خرجت الجائزة للسيد (أخبرنی) محمد بن جعفر النحوي قال حدثنا ابن القاسم البزي عن اسحق بن محمد النخعي عن عقبة بن مالك الديلی عن الحسن بن علی ابن حرب بن أبي الاسود الدؤلي قال كنا جلوساً عند أبي عمرو بن العلاء فتذاكرنا السيد فجاء فجلس وخضنا في ذكر الزرع والنخل ساعة فنهض فقلنا يا أبا هاشم مم القيام فقال
2
اني لأكره أن أطيل بمجلس * لا ذكر فيه لفضل آل محمد
3
لا ذكر فيه لاحمد ووصيه * وبنيه ذلك مجلس نطف رد
4
ان الذی ينسی هم في مجلس * حتى يفارقه لغير مسدد
5
وروى أبو سليمان الناجي أن السيد قدم الاهواز وأبو بجير بن سماك الاسدی يتولاها وكان له صديقاً وكان لابي بجير مولى يقال له يزيد بن مذعور يحفظ شعر السيد ينشده أبا بجير وكان أبو بجير يتشيع فذهب السيد الى قوم من اخوانه بالاهواز فنزل بهم وشرب عندهم فلما أمسى انصرف فأخذه العسس فحبس فكتب من غده بهذه الابيات وبعث بها الى يزيد بن مذعور فدخل على ابي بجير وقال قد جنى عليك صاحب عسسك ما لا قوام لك به قال وما ذلك قال اسمع هذه الابيات كتبها السيد من الحبس فأنشده يقول
6
قف بالديار وحيها يا مربع * واسأل وكيف يجيب من لا يسمع
7
ان الديار خلت وليس بجوها * الا الضوابح والحمام الوقع
8
ولقد تكون بها اوانس كالدمي * جمل وعزة والرباب وبروع
9
حور نواعم لا تري فی مثلها * أمثالهن من الصيانة اربع
10
فعرين بعد تألف وتجمع * والدهر صاح مشتت ما تجمع
11
فاسلم فانك قد نزلت بمنزل * عند الامير تضر فيه وتنفع
12
تؤتي هواك اذا نطقت بحاجة * فيه وتشفع عنده فيشفع
13
قل للامیر اذا ظفرت بخلوة * منه ولم یک عنده من یسمع
14
هب لي الذی أحببته في أحمد * وبنيه انك حاصد ما تزرع
15
يختص آل محمد بمحبة * في الصدر قد طويت عليها الاضلع
16
في هذا الغناء لسعيد (وحكى) ابن الساحر أن السيد دعي لشهادة عند سوار القاضي فقال لصاحب الدعوى اعفني من الشهادة عند سوار فلم يعفه صاحبها منها طالبه باقامتها عند سوار فلما حضر عنده وشهد قال له ألم أعرفك وتعرفني وكيف مع معرفتك بي تقدم على الشهادة عندي فقال له اني تخوفت اكراهه ولقد افتديت شهادتي عندك بمال فلم يقبل مني فاقمتها فلا يقبل الله لك صرفا ولا عدلا ان قبلتها وقام من عنده ولم يقدر سوار له على شيء لما تقدم به المنصور اليه في أمره واغتاظ غيظاً شديداً وانصرف من مجلسه فلم يقض يومئذ بين اثنين ثم ان سوارا اعتل علته التی مات فيها فلم يقدر


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project