Reading Mode Quiz Mode


book07
page180
1
نسبة هذا الصوت
2
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3
لمن الديار رسومها قفر * لعبت بها الارواح والقطر
4
وخلالها من بعد ساكنها * حجج مضين ثمان أوعشر
5
والزعفران على ترائبها * شرق به اللئات والنحر
6
الشعر ينسب الى أبي ذبكر بن المسور بن مخرمة الزهري والى الحرث بن خالد المخزومي والى بعض القرشيين من السبعة المعدودين من شعراء العرب والغناء لسائب خاثر ثقيل أول بالسبابة عن الكلبي وحبش وذكر أن لحن شمائب خاثر ثقيل أول بالوسطي و وافق اسحق في ذلك وذكر أن الثقيل الاول لنشيط وذكر يونس ان فيه لحناً لمعبد ولم يجنسه وذكر الهشامي ان لحن معبد خفيف ثقيل وان فيه لابن سريج خفيف رمل (أخبرنا)أحمد بن عبيدالله بن عمار وأحمد بن عبدالعزيز الجوهري واسمعيل بن يونس قالوا حدثنا عمر بن شبة حدثني قبيصة بن عمرو قال حدثنا محمد بن المنهال عن رجل حدثه وذكر ذلك أيضاً ابن الكلبي عن لقيط قال أشرف معاوية بن أبی سفيان ليلا على منزل يزيد ابنه فسمع صوتاً أعجبه واستخفه السماع فاستمع قائما حتى مل ثم دعا بكرسيي فجلس عليه واشتهي الاستزادة فاستمع بقية ليلته حتى مل فلما أصبح غدا عليه يزيد فقال له يا بنی من كان جليسك البارحة قال أي جليس يا أمير المؤمنين واستعجم عليه قال عرفنی فانه لم يخف علی شيء من أمرك قال سائب خاثر قال فأخثر له يا بنی من برك وصلتك فما رأيت بمجالسته بأساً قال ابن الكلبي قدم معاوية المدينة في بعض ما كان يقدم فأمر حاجبه بالاذن للناس فخرج الآذن ثم رجع فقال ما بالباب أحد فقال معاوية وأين الناس قال عند ابن جعفر فدعا معاویة ببغلته فركبها ثم توجه اليهم فلما جلس قال بعض القرشيين لسائب خاثر مطرفي هذا لك وكان من خز ان أنت اندفعت تغني ومشيت بين السماطين وأنت تغنی فقام ومشي بين السماطين وغني
7
لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحي * وأسيافنا يقطرن من نجدة دما
8
فسمع منه معاوية وطرب وأصغي اليه حتي سكت وهو مستحسن لذلك ثم قام وانصرف الى منزله وأخذ سائب خاثر المطرف (أخبرني) حبيب بن نصر عن عمر بن شبه عن الزهري وأخبرني أبو بكر بن أبي شيبة البزار قال حدثنا احمد بن الحرث الخراز عن المدائني قال قتل سائرخاثر یوم الحرة وکان خشی علی نفسه من أهل الشام فخرج الیهم وجعل يحدثهم ويقول انا مغن ومن حالي وقصتي كيت وكيت وقد خدمت أمير المؤمنين يزيد وأباه قبله قالوا فغن لنا فجعل يغنی فقام اليه أحدهم فقال له أحسنت والله ثم ضربه بالسيف فقتله وبلغ يزيد خبره ومر به اسمه فی أسماء من قتل يومئذ فلم يعرفه وقال من سائب خاثر هذا فقيل له هو سائب خاثر المغنی فعرفه فقال ويله ماله ولنا ألم نحسن اليه ونصله ونخلطه بأنفسنا فما الذي حمله على عداوتنا لا جرم ان بغيه صرعه وقال المدائني فی خبره انا لله أو بلغ القتل الى سائب خاثر وطبقته ما أرى انه بقی بالمدينة أحد ثم قال قبحكم الله ياأهل الشام تجدهم صادفوه فی حديقة أو حائط مستتراً


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project