Reading Mode Quiz Mode


book07
page46
1
لو في طهية احلام لما اعترضوا * دون الذي كنت أرميه ويرميني
2
قال ثم من قلت شحمة الاعور النبهانی كانت له امرأة من طيء ولدت في بني سليط فاعطوه وحملوه علی فسألنی فاشتط ولم يكن عندي فحرمته فقال
3
أقول لاصحابي النجاء فانه * كفى الذم ان يأتي الضيوف جرير
4
جرير ابن ذات البظر هل انت زائل * لقد زل دون النازلين ستور
5
وهل يكرم الاضياف كلب لكلبة * لها عند أطناب البيوت هرير
6
فلو عند غسان السليطي عرست * لعا قرن منها وهی كأس عقير
7
فتى هو خير منك نفساً ووالدا * عليك اذا كان الجوار يجير
8
فقال جرير
9
وجدنا بني نبهان اذناب طيء * وللناس أذناب ترى وصدور
10
تغنى ابن نبهانية طال بظرها * وباع ابنها عند الهياج قصير
11
ستأتي بني نبهان مني قصائد * تطلع من سلمى وهن وعور
12
ترى قزم المعزى مهور نسائکم * وفي قزم المعزى لهن مهور
13
قال وطلع الصبح فنهض ونهضت قال فأخبرني من كان قاعداً معه انه قال قاتله الله إعرابياً انه لجرو هراش (أخبرني) علي بن سليمان قال حدثنا أبو سعيد السكري عن الرياشی عن الاصمعی قال وذكر المغيرة بن حجناء قال حدثني أبي عن أبيه قال كان راعي الابل يقضي للفرزدق على جرير ويفضله وكان راعي الابل قد ضخم أمره وكان من شعراء الناس فلما أكثر من ذلك خرج جريرالى رجال من قومه فقال هلا تعجبون لهذا الرجل الذي يقضي للفرزدق علی وهو يهجو قومه وأنا أمدحهم قال جرير فضربت رأيي فيه ثم خرج جرير ذات يوم يمشي ولم يركب دابته وقال والله ما يسرني ان أعلم أحداً وكان لراعی الابل والفرزدق وجلسائهما حلقة بأعلى المربد بالبصرة يجلسون فيها قال فخرجت أتعرض له لالقاء من حيال حيث كنت أراه يمر اذا انصرف من مجلسه وما يسرني أن يعلم أحد حتى اذا هو قد مر على بغلة له وابنه جندل يسير وراءه على مهر له أحوى محذوف الذنب وانسان يمشي معه يسأله عن بعض السبب فلما استقبلته قلت مرحباً بك يا أبا جندل وضربت بشمالي على معرفة بغلته ثم قلت يا أبا جندل ان قولك يستمع وانك تفضل الفرزدق علی تفضيلا قبيحاً وأنا أمدح قومك وهو يهجوهم وهو ابن عمي ويكفيك من ذاك اذا ذكرنا أن تقول كلاهما شاعر كريم ولا تحتمل مني ولا منه لائمة قال فبينا أنا وهو كذاك واقف علی وما رد علی بذلك شيئاً حتي لحق ابنه جندل فرفع كرمانية معه فضرب بها عجز بغلته ثم قال لا أراك واقفاً على كلب من بنی كليب كأنك تخشى منه شراً أو ترجوا منه خيراً وضرب البغلة ضربة فرمحتني رمحة وقعت منها قلنسوتي فو الله لو يعرج علی الراعي لقلت سفيه غوي يعنی جندلا ابنه ولكن لا والله ما عاج علی فأخذت قلنسوتی فمسحتها ثم أعدتها على رأسي ثم قلت
14
أجندل ما تقول بنو نمير * اذا ما الأير فی أست أبيك غابا


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project