Reading Mode Quiz Mode


book07
page5
1
صـــــــوت
2
أشاقتك المنازل بعد هند * وتربيها وذات الدل دعد
3
منازل أقفرت منهن محت * معالمهن من سیل ورعد
4
عروضه من الوافر الشعر للسيد الحميري والغناء لمعبد ثقيل أول بالسبابة في مجرى البنصر عن يحيى المكي وذكر الهشامي انه لكردم وذكر عمرو بن بانة ان اللحن لمالك ثقيل أول بالوسطي وقال اسمعيل بن الساحر راوية السيد كنت عنده يوماً فی جناح له فأجال بصره فيه ثم قال يا اسمعيل طال والله ما شتم أمير المؤمنين علی في هذا الجناح قلت ومن كان يفعل قال أبواي وكان يذهب مذهب الكيسانية ويقول بامامة محمد بن الحنفية وله في ذلك شعر كثير وقد روي بعض من لم تصح روايته انه رجع عن مذهبه وقال بمذهب الامامية وله في ذلك
5
تجعفرت باسم الله والله أكبر * وأيقنت ان الله يعفو ويغفر
6
وما وجدنا ذلك في رواية محصل ولا شعره أيضاً من هذا الجنس ولا فی هذا المذهب لان هذا شعر ضعيف يتبين التوليد فيه وشعره في قصائده الكيسانية مباين لهذا جزالة ومتانة وله رونق ومعنى ليسا لما يذكر عنه في غيره (أخبرنی) علی بن سليمان الاخفش قال حدثنا محمد بن يزيد الثمالي قال حدثنی التوزي قال قال لي الاصمعي أحب أن تأتينی بشيء من شعر هذا الحميري فعل الله به وفعل فأتيته بشيء منه فقرأه فقال قاتله الله ما أطبعه وأسلكه لسبيل الشعراء والله لولا ما في شعره من سب السلف لما تقدمه من طبقته احد (اخبرني) احمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر ابن شبة قال اتيت ابا عبيدة معمر بن المثنى يوماً وعنده رجل من بني هاشم يقرا عليه كتاباً فلما رآني اطبقه فقال له ابو عبيدة ان ابا زيد ليس ممن يحتشم منه فاقرا فأخذ الكتاب وجعل يقرؤه فاذا هو شعر السيد فجعل ابو عبيدة يعجب منه ويستحسنه قال ابو زيد وكان ابو عبيدة يرويه قال وسمعت محمد ابن أبي بكر المقدمي يقول سمعت جعفر بن سليمان الضبعي ينشد شعر السيد (أخبرني) ابن دريد قال سئل أبو عبيدة من أشعر المولدين قال السيد وبشار (وقال) الموصلی حدثني عمی قال جمعت للسيد في بنی هاشم ألفين وثلثمائة قصيدة فخلت ان قد استوعبت شعره حتي جلس الی يوما رجل ذو اطماررثة فسمعني أنشد شيئاً من شعره فانشدنی له ثلاث قصائد لم تكن عندی فقلت في نفسي لو كان هذا يعلم ما عندی كله ثم أنشدني بعده ما ليس عندي لكان عجيبا فكيف وهو لا يعلم وانما انشد ما حضره وعرفت حينئذ ان شعره ليس مما يدرك ولا يمكن جمعه كله (اخبرني) عمي قال حدثني الكراني عن ابن عائشة قال وقف السيد على بشار وهو ينشد الشعر فاقبل عليه وقال
7
أيها المادح العباد ليعطي * ان لله ما بأيدي العباد
8
فاسأل الله ما طلبت اليهم * وارج نفع المنزل العواد
9
لا تقل في الجواد ما ليس فيه * وتسمي البخيل باسم الجواد
10
قال بشار من هذا فعرفه فقال لولا ان هذا الرجل قد شغل عنا بمدح بنی هاشم لشغلنا ولو شاركنا في مذهبنا لتعبنا وروي في هذا الخبر ان عمران بن حطان الشاری خاطب الفرزدق بهذه المخاطبة


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project