Reading Mode Quiz Mode


book07
page60
1
يحسن ضروبا من الشعر لا يحسنها الفرزدق وفضل جريراً عليه وقال ابن سلام قال العلاء بن جرير وكان قد أدرك الناس وسمع كان يقال للاخطل اذا لم يجيء سابقاً فهو سكيت والفرزدق اذا لم يجيء سابقاً ولا سكيتاً فهو بمنزله المصلى أبداً وجرير يجيء سابقاً ومصلياً وسكيتاً قال ابن سلام وتأويل قوله ان للاخطل خمساً أو ستا أو سبعاً طوالا روائع غررا جياداً هو بهن سابق وسائر شعره دون أشعارهما فهو فيما بقی بمنزلة السكيت والسكيت آخر الخيل في الرهان والفرزدق دونه فی هذه الروائع وفوقه في بقية شعره فهو كالمصلى أبداً وهو الذی يجیء بعد السباق وقبل السكيت وجرير له روائع هو بهن سابق وأوساط هو بهن مصل وسفسافات هو بهن سكيت (أخبرنا) أبو خليفة قال حدثنا محمد بن سلام قال حدثني حاجب بن زيد بن شيبان بن علقمة بن زرارة قال قال جرير بالكوفة
2
لقد قادني من حب ماوية الهوي * وما كنت القي الجنيبة اقودا
3
أحب ثري نجد وبالغور حاجة * فغار الهوى يا عبد قيس وأنجدا
4
أقول له يا عبد قيس صبابة * بأي تري مستوقد النار أوقدا
5
فقال أرى نارا يشب وقودها * بحيث استفاض الجزع شيحاً وغرقدا
6
فاعجب الناس وتناشدوها قال فحدثنی جابر بن جندل قال فقال لنا جرير أعجبتكم هذه الابيات قالوا نعم قال كأنكم بابن القين وقد قال
7
أعد نظراً يا عبد قيس لعلما * أضاءت لك النار الحمار المقيداً
8
قال فلم يلبثوا ان جاءهم قول الفرزدق هذا البيت وبعده
9
حمار بمروات السحامة قاربت * وظيفيه حول البيت حتي تزدداً
10
كلبية لم يجعل الله وجهها * كريما ولم يسنح بها الطير أسعدا
11
قال فتناشدها الناس فقال الفرزدق كانكم بابن المراغة قد قال
12
وما عبت من نار أضاء وقودها * فراسا وبسطام بن قيس مقيدا
13
قال فاذا بالبيت قد جاء لجرير ومعه
14
وأوقدت بالسيدان ناراً دليلة * وأشهدت من سوءات جعثن مشهدا
15
(أخبرني) محمد بن عمران الصيرفي قال حدثنا الحسن بن عليل العنزي قال حدثني محمد ابن عبد الله بن آدم بن جشم عن عمارة بن عقيل عن أبيه قال وقف جرير على باب عبد الملك بن مروان والاخطل داخل عنده وقد کاناتها جیا ولم یردحد منهما صاحبه فلما استأذنوا علیه لجریر أذن له فدخل فسلم ثم جلس وقدعرفه الاخطل فطمح طرف جرير الى الاخطل وقد رآه ينظر اليه نظراً شديداً فقال له من أنت فقال أنا الذی منعت نومك وتهضمت قومك فقال له جرير ذلك أشقى لك كائنا من كنت ثم أقبل على عبد الملك ابن مروان فقال من هذا يا أمير المؤمنين جعلنی الله فداءك فضحك ثم قال هذا الاخطل يا ابا حزرة فرد عليه بصره ثم قال فلا حياك الله يا بن النصرانية اما منعك نومي فلو نمت عندك لكان خيرا لك وأما تهضمك قومی فكيف تهضمهم وأنت ممن ضربت عليه الذلة وباء بغضب من الله وادي الجزية عن يد وهو صاغر وكيف تتهضم لا أم لك فيهم النبوة


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project