Reading Mode Quiz Mode


book07
page66
1
فجزعوا حينئذ ولاذوا بي (أخبرني) الحسن بن علی الخفاف قال حدثنا احمد بن الحرث الخراز قال حدثنا المدائنی قال كان جرير من اعق الناس بأبيه وكان بلال ابنه أعق الناس به فراجع جرير بلالا الكلام يوما فقال له بلال الكاذب منی ومنك ناك أمه فأقبلت أمه عليه وقالت له يا عدو الله أتقول هذا لابيك فقال جرير دعيه فو الله لكأني سمعها منی وانا أقولها لابي (أخبرني) محمد ابن خلف بن المرزبان قال حدثنا أحمد بن الهيثم قال حدثنا العمری عن لقيط قال كان عمر بن يزيد بن عمير الاسدي يتعصب للفرزدق على جرير فتزوج امرأة من بنی عدس بن زيد بن عبد الله بن دارم فقال جرير
2
نكحت الى بني عدس بن زيد * فقد هجنت خيلهم العرابا
3
أتنسي يوم مسكن اذ تنادي * وقد أخطأت بالقدم الركابا
4
وهي قصيدة فاجتمعوا على عمر بن يزيد ولم يزالوا به حتي خلعوا المرأة منه (أخبرني) محمد ابن خلف قال حدثنی محمد بن الهيثم قال حدثنی عمي أبو فراس قال حدثنی ودقة بن معروف قال نزل جرير على عنبسة بن سعيد بواسط ولم يكن أحد يدخلها الا باذن الحجاج فلما دخل على عنبسة قال له ويحك لقد غررت بنفسك فما حملك على ما فعلت قال شعر قلته اعتلج في صدري وجاشت به نفسي واحببت ان يسمعه الامير قال فعنفه وأدخله بيتا في جانب داره وقال لا تطلعن راسك حتي ننظر كيف تكون الحيلة لك قال فأتاه رسول الحجاج من ساعته يدعوه في يوم قائظ وهو قاعد فی الخضراء وقد صب فيها ماء استنقع فی أسفلها وهو قاعد على سرير وكرسي موضوع ناحية قال عنبسة فقعدت على الكرسي وأقبل علی الحجاج يحدثني فلما رأيت تطلقه وطيب نفسه قلت أصلح الامير رجل من شعراء العرب قال فيك شعرا أجاد فيه فاستخفه عجبه به حتى دعاه الى أن رحل اليك ودخل مدينتك من غير أن يستأذن له قال ومن هو قلت ابن الخطفي قال وأين هو قلت فی المنزل قال يا غلام فأقبل الغلمان يتسارعون قال صف لهم موضعه من دارك فوصفت لهم البيت الذي هو فيه فانطلقوا حتي جاؤا به فأدخل عليه وهو ماخوذ بضبعيه حتي رمي به في الخضراء فوقع على وجهه في الماء ثم قام يتنفش كما يتنفش الفرخ فقال له هيه ما اقدمك علينا بغير اذننا لا أم لك قال اصلح الله الامير قلت في الامير شعرا لم يقل مثله احد فجاش به صدري واحيبت ان يسمعه مني الامير فأقبلت به اليه قال فتطلق الحجاج وسكن واستنشده فأنشده ثم قال يا غلام فجاءوا يسعون فقال علی بالجارية
5
التي بعث بها الينا عامل اليمامة فأتی بجارية بيضاء مديدة القامة فقال ان أصبت صفتها فهی لك فقال ما اسمها قال امامة فأنشأ يقول
6
ودع امامة حان منك رحيل * ان الوداع لمن تحب قليل
7
مثل الكئيب تهليت أعطافه * فالريح تجبر متنه وتهيل
8
تلك القلوب صوادياً تيمتها * وأرى الشفاء وما اليه سبيل
9
فقال خذ بيدها فبكت الجارية وانتحبت فقال ادفعوها اليه بمتاعها وبغلها ورحالها (أخبرنی) أبو


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project