Reading Mode Quiz Mode


book07
page68
1
الا التيم يا بني لم أجد بناء أهدمه ولا شرفاً أضعه وكانت تيم رعاء غنم يغدون في غنمهم ثم يروحون وقد جاء كل رجل منهم بأبيات فينتحلها ابن لجا فقيل لجرير ما صنعت في التيم شيئاً فقال انهم شعراء لئام (أخبرنا) أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنا عمر بن محمد بن عبد الملك الزيات قال حدثنی ابن النطاح قال حدثني أبو اليقظان قال قال جرير لرجل من بني طهية أيما أشعر أنا أم الفرزدق فقال له أنت عند العامة والفرزدق عند العلماء فصاح جرير أنا أبو حزرة غلبته ورب الكعبة والله ما فی كل مائة رجل عالم واحد (حدثنا) أحمد بن عمار قال حدثني عمر بن محمد بن عبد الملك قال حدثني ابن النطاح قال وحدثني أبو الاخضر لمخارق بن الاخضر القيسی قال قال اني كنت والله الذی لا اله الا هو أخص الناس بجرير وكان ينزل اذا قدم على الوليد بن عبد الملك عند سعيد بن عبد الله بن خالد بن أسيد وكان عدي بن الرقاع خاصاً بالوليد مداحاً له فكان جرير يجيء الى باب الوليد فلا يجالس أحداً من النزارية ولا يجلس الا الى رجل من اليمن بحيث يقرب من مجلس ابن الرقاع الى أن يأذن الوليد للناس فيدخل فقلت له يا أبا حزرة اختصصت عدوك بمجلسك فقال اني والله ما أجلس اليه الا لأنشده أشعاراً تخزيه وتخزي قومه قال ولم يكن ينشده شيئاً من شعره وانما كان ينشده شعر غيره ليذله ويخوفه نفسه فأذن الوليد للناس ذات عشية فدخلوا ودخلنا فأخذ الناس مجالسهم وتخلف جرير فلم يدخل حتي دخل الناس وأخذوا مجالسهم واطمأنوا فيها فبينما هم كذلك اذا بجرير قد مثل بين السماطين يقول السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله ان رأى أمير المؤمنين ان يأذن لی في ابن الرقاع المتفرقة أؤلف بعضها الى بعض قال وانا جالس اسمع فقال الوليد والله لهممت ان أخرجه على ظهرك الى الناس فقال جرير وهو قائم كما هو
2
فان تنهني عنه فسمعا وطاعة * والا فانی عرضة للمراجم
3
قال فقال له الوليد لا كثر الله فی الناس امثالك فقال له جرير يا امير المؤمنين انما انا واحد قد سعرت الامة فلو كثر امثالی لأكلوا الناس أكلا قال فنظرت والله الى الوليد تبسم حتى بدت ثناياه تعجبا من جرير وجلده قال ثم امره فجلس (اخبرني) ابن عمار قال حدثنی عمر بن محمد بن عبد الملك الزيات قال حدثنا ابن النطاح عن ابي عبيدة قال كان جرير عند الوليد وعدی بن الرقاع ينشده فقال الوليد لجرير كيف تسمع قال ومن هو يا أمير المؤمنين قال عدي بن الرقاع قال فان شر الثياب الرقاع ثم قال جرير عاملة ناصبة تصلي ناراً حامية فغضب الوليد وقال يا بن اللخناء ما بقی لك الا أن تتناول كتاب الله والله ليركبنك يا غلام أوكفه حتي يركبه فغمز عمر بن الوليد الغلام الذی أمره الوليد فابطأ بالاكاف فلما سكن غضب الوليد قام اليه عمر فكلمه وطلب اليه وقال هذا شاعر مضر ولسانها فان رأي أمير المؤمنين أن لا يغض منه ولم يزل به حتى أعفاه وقال له والله لئن هجوته أو عرضت به لافعلن بك ولافعلن فقال فيه تلك القصيدة التي يقول فيها
4
أقصر فان نزارا لن يفاخرها * فرع لئيم وأصل غير مغروس
5
وذكر وقائع نزار فی اليمن فعلمنا انه عنا ولم يجبه الآخر بشیء (حدثني) عمي قال حدثنا


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project