Reading Mode Quiz Mode


book07
page75
1
قد اصون الحديث دون خليل * لا أخاف الاذاة من قبله
2
غير ما بغضة ولا لاجتناب * غير اني ألحت من وجله
3
وخليل صاقبت مرتقباً * وخليل فارقت من ملله
4
قال فأنشده إياها حتي فرغ منها ثم اقتاد راحلته مولياً فقال ابن الازهر هذا أشعر أهل الاسلام فقال ابن حسان نعم والله وأشعر أهل الجاهلية والله ما لاحد منهم مثل هجائه ولا نسيبه فقال عبد الرحمن بن الازهر صدقت قال نصيب وأنشدت الوليد فقال لي أنت أشعر أهل جلدتك والله ما زاد عليها فقلت يا أبا محجن أفرضيت منه بأن تكون أشعر السودان قال وددت والله يا ابن أخی أنه أعطاني أكثر من هذا ولكنه لم يفعل ولست بكاذبك (أخبرني) أبو خليفة عن محمد بن سلام قال كان لكثير في النسيب حظ وافر وجميل مقدم عليه وعلى أصحاب النسيب في النسيب وكان كثير راوية جميل وكان جميل صادق الصبابة والعشق ولم يكن كثير بعاشق ولكنه كان يتقول وكان الناس يستحسنون بيت كثير في النسب هو
5
أريد لأنسي ذكرها فكأنما * تمثل لي ليلى بكل سبيل
6
قال ورأيت من يفضل عليه بيت جميل
7
خليلی فيما عشتما هل رأيتما * قتيلا بكى من حب قاتله قبلي
8
قال ابن سلام وهذا البيت الذي لكثير أخذه من جميل حيث يقول
9
أريد لانسي ذكرها فكانما * تمثل لي ليلى على كل مرقب
10
(أخبرني) الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار عن محمد بن اسمعيل عن عبد العزيز ابن عمران عن محمد بن عبد العزيز عن أبي شهاب عن طلحة بن عبد الله بن عوف قال لقی الفرزدق كثيراً بقارعة البلاط وأنا وهو نمشي نزيد المسجد فقال له الفرزدق يا أبا صخر أنت أنسب العرب حين تقول
11
أريد لانسى ذكرها فكأنما * تمثل لي ليلى بكل سبيل
12
يعرض له بسرقته من جميل فقال له كثير وأنت يا أبا فراس أفخر الناس حين تقول
13
ترى الناس ما سرنا يسيرون خلفنا * وان نحن أومأنا الى الناس وقفوا
14
قال عبد العزيز وهذا البيت أيضاً لجميل سرقه الفرزدق فقال الفرزدق لكثير هل كانت أمك مرت بالبصرة قال لا ولكن أبي فكان نزيلا لامك قال طلحة بن عبد الله فو الذي نفسي بيده لعجبت من كثير وجوابه وما رأيت أحداً قط أحمق منه رأيتني دخلت عليه يوما في نفر من قريش وكنا كثيراً ما نتهزأ به فقلنا كيف تجدك يا أبا صخر قال بخير أما سمعتم الناس يقولون شيئاً قلنا نعم يتحدثون انك الدجال فقال والله لئن قلتم ذاك فاني لاجد في عينی هذه ضعفاً منذ ايام (أخبرني) الحرمي قال حدثنا الزبير قال كتب الی ابو محمد اسحق بن ابراهيم يقول حدثني ابو عبيدة عن جويرية بن اسماء قال كان أبو صخر كثير صديقاً لی وكان يأتينی كثيراً فقلما استنشدته الا بدأ بجميل وانشد له ثم أنشد لنفسه وكان يفضله ويتخذه اماماً قال الزبير وكتب الی اسحق يقول حدثني صباح بن


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project