Reading Mode Quiz Mode


book07
page84
1
ما أنس لا أنس منها نظرة سلفت * بالحجر يوم جلتها أم منظور
2
كيف كانت هذه الجلوة قالت ألبستها قلادة بلح ومخنقة بلح واسطتها تفاحة وضفرت شعرها وجعلت فی فرقها شيئاً من الخلوق ومربنا جميل راكبا ناقته فجعل ينظر اليها بمؤخر عينه ويلتفت اليها حتي غاب عنا فقال لها مصعب فاني أقسم عليك الا جلوت عائشة بنت طلحة مثل ما جلوت بثينة ففعلت وركب مصعب ناقته وأقبل عليهما وجعل ينظر الى عائشة بمؤخر عينه ويسير حتى غاب عنهما ثم رجع (أخبرني) الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثنی بهلول عن بعض مشايخه أن جميلا جاء الى بثنية ليلة وقد أخذ ثياب راع لبعض الحي فوجد عندها ضيفاناً لها فانتبذ ناحية فسألته من أنت فقال مسكين مكاتب فجلس وحده فعشت ضيفانها وعشته وحده ثم جلست هي وجارية لها على صلائهما واضطجع القوم منتحين فقال جميل
3
هل البائس المقرور دان فمصطل * من النار أو معطي لحافاً فلابس
4
فقالت لجاريتها صوت جميل والله اذهبي فانظری فرجعت اليها فقالت هو والله جميل فشهقت شهقة سمعها القوم فأقبلوا يجرون وقالوا مالك فطرحت برداً لها من حبرة في النار وقالت احترق بردی فرجع القوم وأرسلت جاريتها الى جميل فجاءتها به فحبسته عندها ثلاث ليال ثم سلم عليها وخرج (وقال الهيثم) وأصحابه في أخبارهم كانت بثينة قد واعدت جميلا للالتقاء في بعض المواضع فأتي لوعدها وجاء اعرابي يستضيف القوم فأنزلوه وقروه فقال لهم انی قد رأيت فی بطن هذا الوادي ثلاثة نفر متفرقين متوارين في الشجر وأنا خائف عليكم أن يسلوا بعض ابلكم فعرفوا انه جميل وصاحباه فحرسوا بثينة ومنعوها من الوفاء بوعده فلما أسفر له الصبح انصرف كئيباً سيء الظن بها ورجع الى أهله فجعل نساء الحی يقرعنه بذلك ويقلن له انما حصلت منها على الباطل والكذب والغدر وغيرها أولى بوصلك منها كما ان غيرك يحظي بها فقال في ذلك
5
أبثين انك قد ملك فأسجحي * وخذي بحظك من كريم واصل
6
صـــــــوت
7
فلرب عارضة علينا وصلها * بالجد تخلطه بقول الهازل
8
فأجبتها بالقول بعد تستر * حبي بثينة عن وصالك شاغلی
9
لو كان في قلبي كقدر قلامة * فضلا وصلتك أو أتتك رسائلی
10
الغناء ليحيى المكی ثقيل أول بالوسطي من رواية أحمد
11
ويقلن انك قد رضيت بباطل * منها فهل لك في اجتناب الباطل
12
ولباطل ممن أحب حديثه * أشهي الی من البغيض الباذل
13
الغناء لسليم رمل بالوسطي عن عمرو وذكر عمر انه ليزيد حوراء وذكر الهيثم بن عدي وأصحابه ان جماعة من بني عذرة حدثوا ان جميلا رصد بثينة ذات ليلة فی نجعة لهم حتى اذا صادف منها خلوة سكر ودنا منها وذلك في ليلة ظلماء ذات غيم وريح ورعد فحذفها بحصاة فأصابت بعض أترابها ففزعت وقالت والله ما حذفنی في هذا الوقت بحصاة الا الجن فقالت لها بثينة وقد فطنت ان جميلا فعل ذلك


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project