Reading Mode Quiz Mode


book07
page89
1
وكرهوا أن ينشب بينهم وبين قومه حرب في دمه وكان قومه أعز من قومها فأعادوا شكواه الى السلطان فطلبه طلبا شديدا فهرب الي اليمن فأقام بها مدة وأنشدني له في ذلك
2
* ألم خيال من بثينة طارق * على الناءي مشتاق الی وشائق
3
سرت من تلاع الحجر حتى تخلصت * الی ودوني الاشعرون وغافق
4
كان فتيت المسك خالط نشرها * تغل به أردافها والمرافق
5
تقوم اذا قامت به عن فراشها * ويغدو به من حضنها من تعانق
6
(قال أبو عمرو) وحدثني هذا العذری أن جميلا لم يزل باليمن حتى عزل ذلك الوالی عنهم وانتجعوا ناحية الشأم فرحل اليهم قال فلقيته فسألته عما أحدث بعدی فأنشدني
7
سقى منزلينا يا بثين بحاجر * على الهجر منا صيف وربيع
8
ودورك يا ليلى وان كن بعدنا * بلين بلى لم تبلهن ربوع
9
وخيماتك اللاتي بمنعرج اللوى * لقمريها بالمشرقين سجيع
10
یزعزع منها الريح كل عشية * هزيم بسلاف الرياح رجيع
11
واني من أن يعلى بك اللوم أو تری * بداراذي من شامت لجزوع
12
واني على الشیء الذي يلتوي به * وان زجرتنی زجرة لوريع
13
فقدتك من نفس شعاع فانني * نهيتك عن هذا وأنت جميع
14
فقربت لي غير القريب وأشرفت * هناك ثنايا ما لهن طلوع
15
يقولون صب بالغواني موكل * وهل ذاك من فعل الرجال بديع
16
وقالوا رعيت اللهو والمال ضائع * فكالناس فيهم صالح ومضيع
17
الغناء لصالح بن الرشيد رمل بالوسطي عن الهشامی وابن خرداذ به وابراهيم وذكر حبش أن فی هذه الابيات لاسحاق لحنا من الثقيل بالوسطي ولم يذكر هذا أحد غيره ولا سمعناه ولا قرأناه الا في كتابه ومن الناس من يدخل هذه الابيات فی قصيدة المجنون التی على روی وقافية هذه القصيدة وليست له (أخبرني) محمد بن مزيد قال حدثنا الزبير ابن بكار قال حدثني عمر بن أبي بكر الموصلي عن أبي عبيدة عن أبيه قال دخل علينا كثير يوما وقد أخذ بطرف ريطته وألقى طرفها الآخر وهو يقول هو والله أشعر الناس حيث يقول
18
وخبرتماني أن تيماء منزل * لليلى اذا ما الصيف ألقى المراسيا
19
فهذي شهور الصيف عني قد انقضت * فما للنوي ترمي بليلي المراميا
20
ويجر ربطته حتي يبلغ الينا ثم يولي عنا ويجرها ويقول هو والله أشعر الناس حيث يقول
21
وأنت الذي ان شئت كدرت عيشتی * وان شئت بعد الله أنعمت باليا
22
وأنت الذي ما من صديق ولا عدا * يري نضو ما أبقيت الارثي ليا
23
ثم يرجع الينا ويقول هو والله أشعر الناس فقلنا من تعنی يا أبا صخر فقال ومن أعنی سوي جميل هو والله أشعر الناس حيث يقول هذا* وتيماء خاصة منزل لبنى عذرة وليس من منازل عامر وانما


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project