Reading Mode Quiz Mode


book07
page98
1
خليلي فيما عشتما هل رأيتما * قتيلا بكي من حب قاتله قبلی
2
أبيت مع الهلاك ضيفا لاهلها * وأهلي قريب موسعون ذوو فضل
3
فلو تركت عقلي معی ما طلبتها * ولكن طلابيها لما فات من عقلی
4
الغناء للغريض ثاني ثقيل بالوسطي عن عمرو وذكر حماد والهشامی ان فيه لنافع الخير مولى عبد الله ابن جعفر لحنا من الثقيل الاول ومنها
5
صـــــــوت
6
الا أيها البيت الذی حيل دونه * بنا أنت من بيتي وأهلك من أهلی
7
ثلاثة أبيات فبيت أحبه * وبيتان ليسا من هواي ولا شكلي
8
كلانا بكى أو كاد يبكی صبابة * الى الفه واستعجلت عبرة قبلي
9
الغناء لاسحاق خفيف ثقيل الثاني بالبنصر ومنها
10
صـــــــوت
11
لقد فرح الواشون اذ صرمت حبلی * بثينة او أبدت لنا جانب البحل
12
يقولون مهلا يا جميل واننی * لاقسم ما بي عن بثنية من مهل
13
الغناء لابن محرز من كتاب يونس ولم يجنسه وذكر اسحق انه مما ينسب الى ابن محرز وابن مسجح ولم يصح عنده لايهما هو ولا ذكر طريقته (أخبرني) الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه قال حدثني غير واحد من الرواة عن صالح بن حسان قال أخبرني نافع مولى عبد الله بن جعفر وما رأيت أحدا قط كان أشكل ظرفا ولا أزين في مجلس ولا أحسن غناء منه قال قدمنا مع عبد الله بن جعفر مرة على معاوية فأرسل الی يزيد يدعوني ليلا فقلت أكره أن يعلم أمير المؤمنين مكاني عندك فيشكوني الى ابن جعفر قال فأمهل حتى اذا سمر أمير المؤمنين فان ابن جعفر يكون معه فلا يفتقدك ونخلو نحن بما نريد قبل قيامهما فأتيته فغنيته فو الله ما رأيت فتي أشرف أريحية منه والله لالقى علی من الكسا الخز والوشی وغيره ما لم أستطع حمله ثم أمر لی بخمسمائة دينار قال وذهب بنا الحديث وما كنا فيه حتي قام معاوية ونهض ابن جعفر معه وكان باب يزيد في سقيفة معاوية فسمع صوتي فقال لابن جعفر ما هذا يا بن جعفر قال هذا والله صوت نافع فدخل علينا فلما أحس به يزيد تناوم فقال له معاوية ما لك يا بنی قال صدعت فرجوت أن يسكن عنی بصوت هذا قال فتبسم معاوية وقال يا نافع ما كان أغنانا عن قدومك فقال له ابن جعفر يا أمير المؤمنين ان هذا في بعض الاحايين يذكر القلب قال فضحك معاوية وانصرف فقال لي ابن جعفر ويلك هل شرب شيئاً قلت لا والله قال والله اني لارجو أن يكون من فتيان بنی عبد مناف الذين ينتفع بهم قال نافع ثم قدمنا على يزيد مع عبد الله بن جعفر بعد ما استخلف فأجلسه معه على سريره ودخلت حاشيته تسلم عليه ودخلت معهم فلما نظر الی تبسم ثم نهض ابن جعفر وتبعناه فقيل له نظر الى نافع وتبسم فقال ابن جعفر هذا تأويل تلك الليلة فقضي حوائج ابن جعفر وأضعف ما كان يصله به معاوية فلما أراد الانصراف أتاه يودعه ونحن معه فأرسل الی يزيد فدخلت عليه قال ويحك يا نافع ما أخرتك الا لاتفرغ لك هات لحنك


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 07.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project