Reading Mode Quiz Mode


page16
book1
chapter1
الكتب قال جالينوس كنت فى مجلس عامّ فتكلمت فى التشريح كلاما عامّا فلما كان بعد ايام لقينى صديق لى فقال ان فلاانا يحفظ عليك مجلسك العامّ انك تكلمت بكذا وكذا واعاد على الفاظى بعينها فقلت من اين لك هذا فقال لى انى لقيت بكاتب ماهر بالساميا فكان يسبقك بالكتابة فى كلامك وهذا القلم يتعلّمه الملوك وجلة الكتّاب ويمنع منه سائر الناس لجلالته جاءنا من بعلبك فى سنة ثمان واربعين رجل متطبّب زعم انه يكتب بالساميا فجربنا عليه ما قال فاصبناه اذا تكلما بعشر كلمات اصغى اليها ثم كتب كلمة فاستعدناها فاعادها بالفاظنا قال جعفر بن المكتفى السبب الذى من اجله تكتب الروم من اليسار الى اليمين انهم يعتقدون ان سبيل الجالس ان يستقبل المشرق فى كل حالاته فانه اذا توجّه الى المشرق يكون الشمال على يساره فاذا كان كذلك فاليسار تعطى اليمين فسبيل الكاتب ان يبتدى من الشمال الى الجنوب قال وللروم قوانين فى الخط ورسوم منها الحروف المتعاقبة من الاربعة والعشرين الحرف وهى الغَمَا والدلطا والقبا والسِغما والطاو والخى ولهم حروف تسمى المصوتات وهى الالفا والايى والايطا واليوطا والهو والواو الصغرى والواو والكبرى وهى الاوطوميغا والحروف المونثة اربعة الالفا والواو الصغرى والواو الكبرى والحروف المذكرات الايى الايطا اليوطا الهو والاعراب لا يقع على شىء من الحروف اليونانية الّا على السبعة الاحرف المصوتات ويعرف باللجين والىلجين واللسان اليونانى مستغن عن استعمال ستة احرف من اللغة العربية وهى الحاء والدال والضاد والعين والهاء ولام الف
قلم لنكبرده ولساكسه
هولاء امة بين رومية والافرنجه يقاربهم صاحب الاندلس وعدد حروف كتابتهم اثنان وعشرون حرفا ويسمى الخط افيسْطليقى يبتدؤن بالكتابة من اليسار الى اليمين وعلّتهم فى ذلك غير علّة الروم قالوا ليكون الاستمداد عن حركة القلب لا عليه وأمّا الكتابة عن اليمين انما هى عن الكبد على القلب وهذا مثالها...
قلم الصين
الكتابة الصينية تجرى مجرى النقش يتعب كاتبها الحاذق الماهر فيها وقيل انه لا يمكن الخفيف اليد ان يكتب منها فى اليوم اكثر من ورقتين او ثلثة وبها يكتبون كتب ديانتهم وعلومهم فى المراوح وقد رأيت منها عدّة واكثرهم ثنوية سمنية وانا استقصى اخبارهم فيما بعد وللصين كتابة يقال لها كتابة المجموع وهو ان لكل كلمة تُكتب بثلثة احرف واكثر صورة واحدة ولكل كلام يطول شكل من الحروف ياتى على المعانى الكثيرة فاذا ارادوا ان يكتبوا ما يكتب فى مائة ورقة كتبوه فى صفح واحد بهذا القلم قال محمد بن زكرياء الرازى قصدنى رجل من الصين فاقام بحضرتى نحو سنة تعلم فيها العربيّة كلاماً وخطّاً فى مدة خمسة اشهر حتى صار فصيحا حاذقا سريع اليد فلما اراد الانصراف الى بلده قال لى قبل ذلك بشهر انى على الخروج فاحبّ ان يملّ على كتب جالينوس الستة عشر لاكتبها فقلت لقد ضاق عليك الوقت ولا يفى زمان مقامك لنسخ


Ibn al-Nadīm. Kitâb al-Fihrist. Gustav Flügel. Leipzig. Maktabat al-nahḍah al-miṣrīyah. 1871-1872.
Andrew W. Mellon Foundation provided support for entering this text.